طب الجنين

طب الجنين

X

مُراسلة الطبيب

ما هو طب الجنين؟

ذلك الفرع من الطب الذي يهتم بنمو وتطور والعناية بصحة الجنين وتشخيص التشوهات الحلقية والامراض الوراثية اثناء فترة الحمل. هو تخصص فرعي جديد في امراض النسائية والتوليد يتطلب الخبرة الكافية والمهارة العالية في عملية تشخيص تشوهات الجنين وعلاج بعض من هذه التشوهات والإمراض

ما هي التشوهات التي يمكن تشخيصها وفي اي فترة من الحمل؟

فترة الحمل تنقسم الى ثلاث فترات الاولى من بداية الحمل لغاية 12 اسبوع والثانية من 12 – 28 اسبوع والثالثة من 28 – 40 اسبوع. بداية لتوضيح ما هو العيب الخِلْقِي(عيب ولادي) هو مشكلة تحدث أثناء تطور الجنين داخل رحم الأمّ. تحدث أكثر العيوب الخِلْقِيةّ أثناء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل

( فترة تكوين الاعضاء).أي عيب ولادي قد يشمل على عيب في شكل جسم الطفل أو عيب في وظائف الجسم أو كلاهمايمكن أن يكتشف قبل ألولادة ,عند الولادة، أو أي وقت بعد الولادة. أكثر العيوب يمكن أن تكتشف خلال السنة الأولى من الحياة. و هذه العيوب قد تكون أخطاء في التكوين، عدوى أو خلل في الكروموسومات .  في الفترة الاولى من الحمل يمكن تشخيص بعض التشوهات مثل تشوهات الدماغ, الكلى  والأطراف وفي الفترة الثانية وتحديداً بين 18 – 22 اسبوع يتم تشخيص غالبية التشوهات حيث يتم فحص الجنين بشكل تفصيلي ودقيق كافة اعضاء الجسم بما فيها الرأس والأطراف ويتم فحص الجهاز العصبي مثلاً بالنظر الى الدماغ والعمود الفقري  بشكل تفصيلي وكذلك بقية اجهزة الجسم كل ذلك بواسطة جهاز الالتراساوند المتطور والعالي الكفاءة والوضوح وهذا الفحص يسمى فحص سلامة الجنين او 4D كما يسميها البعض وهي تسمية غير دقيقة. هذا الفحص ضروري للام الحامل كونه يظمئنها على وضع وسلامة الجنين.

هناك تشوهات الكروموسومات عند الاجنة ما هي وكيف يتم تشخيصها وعلاجها؟

معظم الاجهاضات التي تحدث في الفترة الاولى من الحمل يكون سببها تشوهات الكروموسومات عند الاجنة. وهناك تشوهات كروموسومات اخرى تكون موجودة عند الجنين وتسبب له الاعاقات العقلية والجسدية واحياناً الوفاة قبل الولادة ومن الامثلة على ذلك هي متلازمة داون او الطفل المنغولي حيث ان الخلل يكون في الكروموسوم 21 ويكون لدى الطفل عادة اعاقة عقلية ترافقها بعض الاحيان تشوهات خلقية على الغالب تكون في القلب والكلى. تزيد احتمالية الاصابة بمتلازمة داون تناسباً  طردياً مع عمر الام الحامل فكلما زاد عمرها زادت احتمالية اصابة الجنين بهذا المرض. هناك طرق للكشف المبكر عن هذه الحالة اما عن طريق جهاز الالتراساوند بقياس سماكة رقبة الجنين في الشهر الثالث من الحمل بالإضافة لعمل فحص مخبري من دم الام والنتيجة اما ان تزيد الاحتمالية او تقللها فاذا زادت الاحتمالية بالإصابة عند ذلك يمكن التأكد من ذلك بواسطة اما سحب عينة من السائل الامنيوسي او اخذ خزعة من المشيمة وإرسالها لمختبر الوراثة الذي يثبت او ينفي الاصابة بهذا المرض. بالنسبة لتشوهات الكروموسومات عند الاجنة لا يوجد علاج اثناء فترة الحمل وحتى بعد الولادة العلاج فقط لتصليح التشوهات الخلقية في القلب مثلاً ان وجدت.

هناك امراض تتم معالجتها عن طريق اعطاء الادوية للام الحامل فهي بالتالي تمر عبر المشيمة والحبل السري للجنين مثل حالات تسارع  دقات قلب الجنين حيث انها تعطي مفعولاً ايجابياً في كثير من الأحيان ولكن هناك امراض عند الجنين تستدعي تداخلات جراحية مثال على ذلك اصابة الجنين بفقر الدم نتيجة اختلاف دم الام والجنين وهنا نقوم بإعطاء دم للجنين عن طريق ابرة بتم ادخالها للحبل السري للجنين من خلال بطن الام وتحت مراقبة جهاز الالتراساوند المستمرة وهذه عملية دقيقة وتتطلب خبرة ومهارة عالية. في حالات أخرى مثل وجود سوائل زائدة في بطن او صدر او مثانة الجنين او حوله يتم سحبها بنفس الطريقة .

هل هناك امراض تنتقل للجنين عن طريق الاب والأم؟

الامراض الجينية تنتقل وراثياً اما عن طريق الام وحدها او عن طريق الاب والام مجتمعين فهناك على سبيل المثال الهيموفيليا (مرض بالدم) يصيب الذكور وينتقل غن طريق الام فقط ولا تصاب به الانثى فهي تكون حاملة للجين الوراثي ولا تظهر عليها اعراض المرض اما امراض مثل الثلاسيميا (فقر دم حوض البحر الابيض المتوسط) فهو مرض وراثي منتشر في مناطقنا وينتقل للجنين الذكر او الانثى عن طريق الاب والأم الحاملين للجين الوراثي ولا يصاب الجنين بالمرض اذا كان احداهما فقط حاملا للجين الوراثي والأخر غير حامل ومن المهم ذكره في هذا السياق ان هذه الامراض الوراثية التي تنتقل عن طريق الاب والام غالباً ما تظهر عند زواح الاقارب. وهنا يبرز دور فحص ما قبل الزواج وهو يعمل لمرض الثلاسيميا فقط ليبين اذا ما كان اي منهما حاملاً للجين الوراثي للثلاسيميا فاذا صدف وتبين ان كلاهما حاملين للجين الوراثي   يتم ابلاغهم عن احتمالية انجاب طفل مصاب بمرض الثلاسيميا. وفي حالات وجود احتمالية اصابة الجنين بهذا المرض او اي مرض وراثي اخر يتم سحب عينة من المشيمة في الشهر الثالث من الحمل والتأكد اذا ما كان مصاباً ام لا. من الامراض التي تنتقل للجنين وتسبب تشوهات خلقية ايضاً بعض الامراض الفيروسية المعدية مثال على ذلك الحصبة الالمانية و جدري الماء فإذا اصيبت الام الحامل بهذه الامراض يجب عليها مراجعة الطبيب المختص وذلك للتأكد من اصابة الجنين بها وظهور التشوهات المرافقة لهذه الامراض.

ما هي أسباب الاجهاضات المتكررة وما هي طرق علاجها ؟

الاحهاض هو فقدان الحمل قبل الاسبوع الرابع والعشرين وهو يحدث في 15%  من الاحمال التي تم تشخيصها, تحدث غالبية الاجهاصات خلال الاشهر الثلاث الاولى من الحمل وعندما تتكرر هذه الحالة لثلاث مرات متتالية او اكثر فان هذه الحالة تدعى بالاجهاضات المتكررة وهنا يجب اجراء المزيد من الفحوصات من اجل معرفة سبب الحالة. اسباب الاجهاضات المتكررة كثيرة ومنها غير معروفة الاسباب . من الاسباب المعروفة التشوهات الجينية للكروموسومات , تشوهات في الرحم ومثال على ذلك الرحم ذو القرنين او وجود ورم او ليف في الرحم وأيضا توسع في عنق الرحم, مشاكل في الغدد الصماء مثل مرض السكري و خلل الغدة الدرقية, مشاكل تصيب الجهاز المناعي مثل مرض الذئبة الحمامية وهناك ايضاً من الاسباب المهمة الامراض التي تجعل قابلية الدم للتخثر مرتفعة وبالتالي تزيد التجلطات في المشيمة مما يؤدي الى وفاة الجنين. كل هذه الاسباب تزيد من احتمالية حدوث الاجهاضات المتكررة لذلك عند التعامل مع هذه الحالة يجب التركيز على السيرة المرضية والسؤال عن الامراض المسببة ان وجدت , فحص المريضة وعمل فحوصات مخبريه وشعاعيه وأية فحوصات اخرى قد تساعد في تشخيص الحالة وبالتالي امكانية علاجها. العلاج يعتمد على السبب اذا عرف فإما ان يكون بالأدوية مثل الحالات التي ترافق مرض السكري والغدة الدرقية وتخثر الدم او الحاجة الى اجراء تداخلات جراحية كما في حالات وجود تشوهات او الياف في الرحم او توسع في عنق الرحم.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*