تكميم المعدة

تكميم المعدة

X

مُراسلة الطبيب

تكميم المعدة

بقلم الدكتور محمد الزيتاوي
التكميم او التدبيس أو القص للمعدة هي اسماء تطلق لعملية جراحية واحدة وتتعدد المسميات والمقصود واحد والهدف هو فقدان وانزال الوزن المفرط حيث ان المعلوم ان زيادة الوزن سبب رئيسي لارتفاع الضغط الشرياني ومرض السكري ومشاكل القلب وتعد السمنة المفرطة مرض العصر والسبب هو لتغيير طريقة الحياة النمطية وأسلوب التغذية والحداثة في جميع مجالات الحياة وتوصل الباحثون بعد دراسات متواصلة يتركز على المعدة في انقاص حجمها حتى لا تستوعب كمية كبيرة من الطعام وليصبح حجمها أصغر ويتم بهذه العملية استئصال ما بين 75% – 85% من حجم المعدة وذلك حسب وزن المريض وطوله وما يسمى بمؤشر كتلة الجسم المعروف BMI  .
والجزء الذي يترك من المعدة يشبه حبة الموز فيصبح بالامكان الحد من كمية الطعام المتناولة مع الشعور بالشبع خلال فترة قصيرة وبالتالي تقليل كمية السعرات الحرارية التي يمكن أن تؤكل دون تجاوز الأمعاء وبالتالي أقصاصها .

وتعد المعرفة الجيدة بالجهاز الهضمي أمراً ضرورياً من أجل فهم جراحة تكميم المعدة حيث ينتقل الطعام بعد مضغه الى المريء ومن ثم المعدة وحمض المعدة يقوم بمتابعة عملية الهضم وفي العادة تستوعب المعدة ما بين لتر الى لتر ونصف من الطعام في كل مرة فلذلك الهدف من العملية تقليل هذا الحجم حتى يستوعب كمية أقل .

يقوم الجراح بعد التأكد من أن المريض مؤهل للخضوع لجراحة السمنة يشرح مخاطرها ومنافعها وما الذي يمكن توقعه بعد العملية وبعد ادراك المريض لهذه التفاصيل والتغيرات التي يجب أن يقوم بها المريض في نمط حياته بعد العملية ومن المهم ادراك أن جراحة السمنة والتقليل الغذائي ليست جراحة تجميلية ولا تتضمن ازالة الأنسجة الدهنية من خلال القص أو الشفط .

وهذه العملية تجري تحت التخدير العام وهذا يعني ان المريض يكون في حالة نوم عميق ولا يشعر بأي الم .

وسابقا ً كانت تجرى بواسطة الشق الجراحي والآن تجرى بواسطة جراحة المنظار أو الثقوب الصغيرة في جدار البطن كما في الصورة .وميزتها أن الام أقل وتجميليا أقل ندباً وتمكن مناورة المسقى في وقت أقل

المرضى الذي سبق أن خضعوا لعمليات جراحية متعددة في البطن قد لا يكونون مؤهلين لعمليات جراحة المنظار حيث أن البطن مليء بالالتصاقات التي تحول دون اجراء جراحة المنظار .

الفوائد :
أظهرت الدراسات أن المرضى الذين يخضعون لاجراء عملية تكميم المعدة استفادوا
منها بالآتي :
1- 77 % تحسن في نسبة الكولسترول .

2- 68-75 % تحسن وشفاء كامل من مرض السكري .

3- 90% شفاء كامل من ارتفاع ضغط الدم .

4- 60%  علاج حالة انقطاع التنفس الانسدادي خلال النوم على مدار متابعة من عام الى خمسة أعوام .

أظهرت الدراسات السريرية كذلك على وجود نوعية حياة أفضل لهؤلاء المرضى واستفادو من تعزيز الانتاجية والفرص الاقتصادية والقيام بأنشطة ترفيهية وجسدية وأصبح لديهم من الثقة بالنفس عما كانت قبل العملية .

العملية ليست كافية لانقاص الوزن اذا لم يصاحبها تغييراً في نمط حياة المريض والتزامات بتعليمات الطبيب .

ميزات عملية التكميم مقارنة بعملية تحويل المسار :

  • أقل نسبة مضاعفات من خاصية التسريب .
  • أقل نسبة نقصان الكالسيوم والحديد والفيتامين أو فقر الدم .
  • لا توجد ظاهرة الاغراق Dumping وهو الشعور بالغثيان والتعب والخنقان بعد الاكثار من الدهون أو الحلويات عند عملية تحويل المسار .
  • لا توجد مضاعفات العنق الداخلي او انسداد الأمعاء التي قد تحدث عند تحويل المسار والتي لا تزيد نسبتها عن 20 % .
  • امكانية اجراء عملية التحويل بعد تكميم المعدة في حال عدم استفادة المريض من عملية التكميم لأي سبب .

المضاعفات :
1- الغثيان .

2- الجفاف : لذلك لا بد من شرب 8 أكواب ماء يوميا خلال الثلاث شهور الاولى .

3- تساقط الشعر : والذي يكون عادة بنقص فيتامين B6  أو الزنك أو حمض الفوليك أو حمض الدهون ويمكن تعويض والحفاظ على كمية كافية من البروتين والفيتاميناات المتعددة .

4- الشعور بالبرد وهذا بسبب زيادة التمثل الغذائي لديهم وفقدان طبقة الدهون من الجسم .

5-التهاب الجروح .

6-التهاب المريء والحرقة .

7-التسريب : بنسبة 1-2% ويحتاج متابعة دورية لتجنب حدوثه بدأًً من التدخل الجراحي ونوع المكبس المستخدم والالتزام بالنظام الغذائي المتبع لمدة 35 يوم بعد العملية والاسراع بالتواصل مع الطبيب في حال تسارع في ضربات القلب أو ارتفاع في درجات الحرارة او زيادة الآم البطن .

الجهاز الهضمي

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*