الفرشة الطبية التي تحمي أحلامهم (Baby Keeper)

الفرشة الطبية التي تحمي أحلامهم (Baby Keeper)

X

مُراسلة الطبيب

الفرشة الطبية التي تحمي أحلامهم (Baby Keeper)

إعداد مستودع أدوية الكرمل 

تعد (Baby Keeper) الفرشة الطبية الأولى والوحيدة التي تم اعتمادها كمستلزم طبي والتي تقلل من مخاطر متلازمة الموت المفاجئ للأطفال الرضع..

ثبت علمياً أن الطفل الرضيع يقضي نحو (9800 ساعة من النوم) خلال فترة الــ 24 شهر الأولى من عمره، لهذا فانه من الأهمية إعطاء اكبر قدر من الرعاية للمكان الذي سوف يقضي عليه الطفل هذه الفترة، وهناك عدة مشاكل تسبب عدم ارتياح الطفل في نومه، والتي يمكن السيطرة عليها، إذ تم تصميم فرشة ®Baby Keeper لحل معظم المشاكل التي تواجه الطفل أثناء نومه، منها ما يتعلق بدرجة الحرارة، البيئة الصحية المحيطة، إعادة استنشاق ثاني أكسيد الكربون، الراحة والنظافة. ويسجل لـ  ®Baby Keeper  أنها لا تساهم فقط في ارتياح الطفل أثناء نومه فقط، بل تقلل من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع SIDS، فهي ليست فرشة عادية، لكنها مميزة وحاصلة أيضاً على عدة شهادات أوروبية ومصنفة كمستلزم طبي .

ما هي متلازمة الموت المفاجئ للرضع ؟

لا يوجد حتى الآن أي تفسير مؤكد يحدد سبب هذه المتلازمة SIDS حتى مع تطور علم الطب الحديث، لمعرفة أسباب توقف الطفل عن التنفس خلال نومه، ولكن هناك العديد من الدراسات التي تبحث في كيفية تجنبها، وبهذا الخصوص توصل العلماء إلى علاقة بعض المسببات وتأثيرها، والتي تم بموجبها تحديد العوامل الأكثر حدوثا في حالات متلازمة الموت المفاجئ للرضع SIDS  وكيف تم تجنبها في بعض الحالات الأخرى.

وهناك من يعزي هذه المتلازمة إلى عوامل جينية أو عادات كانت تمارسها الأم خلال فترة الحمل، وهناك من يعزيها إلى عوامل خارجية تتعلق بضغوطات على الجهاز التنفسي والعصبي الغير مكتملي النمو لدى الطفل الرضيع، مما يودي إلى إرهاقها أو إيقاف عملها ويؤدي إلى وقف التنفس، وهذه العوامل هي : الإجهاد الحراري، الهواء السام، وضعية الجسد، انسداد كلي أو جزئي في الشعب الهوائية، فرط الحساسية لبعض العوامل المحيطة .

إن المعهد الأوروبي لسلامة النوم European Sleep Care Institute ) ESCI ) مازال يعمل على تقليل آثار هذه العوامل الخارجية منذ عدة سنوات، والنتيجة كانت فرشة Baby Keeper، هذا المنتج الجديد الذي يساعد على تقليل مخاطر متلازمة الموت المفاجئ للأطفال الرضع SIDS عن طريق معالجة جوانب هذه العوامل.

الفرشة الطبية الأولى المصنفة كمستلزم طبي

عندما تكون فرشة الطفل تحمل ادعاءات تحمي الطفل من أي مشاكل صحية أو تعالج أمراً صحياً معيناً لدى الطفل، فعليه تصبح هذه الفرشة مستلزماً طبياً يخضع للمرسوم الملكي الاسباني  1591/2009 تحت رقابة الوكالة الأسبانية للأدوية والمستلزمات الطبيةSpanish Agency Of Medicines and Medical Devices ) AEMPS )  ، وهي الهيئة التي تضمن وتمنح ترخيص تصنيع المستلزمات الطبية في اسبانيا .

مميزات الفرشة

هي عبارة عن نظام يتألف من عنصرين :-

1)  قطعة مفتوحة الغشاء شبكية الهيكل، مقاومة للمحاليل الحمضية وسهلة التنظيف ويمكن تنظيفها بالماء وحده وتجف بسرعة، مسامات مفتوحة موجودة في كامل هيكل الفرشة، تقوم بتقليل الحرارة وتمنع التعرق الزائد، نظراً لأن طريقة تدفق الهواء تتم بدون أي عائق في جميع الأجزاء الداخلية للفرشة.

2)  غطاء قابل للفك بواسطة سحاب، وهو قماش ثلاثي الأبعاد باللون الأبيض بوجود سحاب مخفي في الجانب الأسفل بعيدا عن الطفل لتسهيل عملية إزالته وتنظيفه، الغطاء السفلي يحمل اللون الأسود. ان الخصائص المصنوع منها هذا الغطاء لا يستدعي استعمال أية أغطية اخرى فوقها .

تنفس هواء صحي

تمتلك الفرشة من خلال تصميمها القدرة على تعزيز تبادل استنشاق الأكسجين الذي يتنفسه الرضيع وتحمي الطفل من ما يعرف بـ (تسمم الهواء)، حيث تمنع تواجد ثاني أكسيد الكربون والذي يصل تركيزه 3.5 % ، وهو ضمن الحد المسموح به من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث لا يجب أن يتجاوز 5 % بعكس الأنواع الأخرى من الفرشات المتواجدة في الأسواق، والتي تصل نسبة تركيزها إلى 7 % ، إضافةً إلى أن المسامات المفتوحة في محتويات الفرشة، تسمح بمرور الحد الأمثل من ثاني أكسيد الكربون، الأمر الذي يخفض من مخاطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع SIDSبنسبة 72 % .  

فراش وثير وليس نسيجاً مضغوطاً

ما من شك في أن السلوك المريح للفرشة المضغوطة (والمنتشرة في الأسواق)، قد يسبب التحدب الفقري للأطفال، وهي تقيد الحركات الطبيعية التي يحتاجها الطفل أثناء النوم، والمعروف أن الأطفال يولدون بمنحنى فقري واحد، وعليهم خلال السنوات الأولى من العمر بناء منحنيات العمود الفقري الأربعة، التي تجعل الطفل ينمو بطريقة صحية، ولذلك فان الفرشة المضغوطة الغير مريحة لتطور العمود الفقري الصحيح لا تساعد الطفل في حركاته الطبيعية .

لا ردود فعل للسوائل الحمضية العضوية

تتمتع الفرشة أيضاً بقدرة على مقاومة الافرازت الحمضية المتكررة من الطفل، وتمنع أية تفاعلات كيميائية تتم بواسطة الماء، بعض المواد المستعملة في الفرشات الأخرى قد تسبب غازات سامه مؤذية للطفل .

النـــــوم بســـــلام والسيطرة على الهواء الذي يتنفسه الطفل

تعد Baby Keeper الفرشة الأولى المصنعة في اسبانيا والتي حصلت على شهادة نجحت بموجبها في فحوص السمية من قبلOEKO-TEX Class 1 (  هيئة متخصصة في فحوص الأطفال )، والتي تضمن التعايش الحيوي لجسم الطفل، بشرة الطفل والأغشية المخاطية للطفل،  كذلك بسبب بنية الفرشة من حيث المحتوى والغطاء، فإن خطر استنشاق الغازات العضوية السامة يقل إلى أقصى الحدود .

الصلابة المناسبة للفرشة تعطي الأمان

إن مخاطر متلازمة الموت المفاجئSIDS والمتعلقة بصلابة فرشةBaby Keeper  يخفض بنسبة 60 – 72%، وهذه الفرشة الجديدة والآمنة لنوم الأطفال على جنبهم أو حتى للرضع اللذين ينامون على وجوههمProne Position  قد تم تصميمها لتقليل الضغط على الجهاز التنفسي للطفل ولا تعيق عمله في أي حال من الأحوال، في حين أن الصلابة الزائدة للفرشات المتشرة في الأسواق يمكن أن يؤثر عكسياً على صحة الطفل، وتسبب له الآلام، وتجبره على وضعيات غير صحيحة تؤثر في قدرته على النوم . بالمقابل فان الفرشة الطرية تساعد على العزل الحراري وتضيق تبادل الهواء وتشجع على الوضعية الثابتة، ان فرشة Baby Keeper هي الفرشة التي توفر الثبات المناسب ( من المتوسط إلى العالي ) بالضمان الأفضل.

مزايا هامة أيضاً

إذا حصل للرضيع ارتجاع للمعدة، فإن السائل لا يبقى بجانب الطفل، ومن ثم يحد من خطر الاختناق، كما أنها تحافظ على درجة حرارة مثالية من خلال تصميمها حيث يقلل الإجهاد الحراري، وتسمح بالحرارة المعتدلة وتمتص التعرق الزائد . يضاف إلى ذلك أنها صممت بطريقة تضمن الحد الأقصى من النظافة حيث عولجت محتوياتها بالتعقيم التي تمنح الأمان والحماية ضد البكتيريا والعفن وأية مواد أخرى عدوانية للطفل، سهلة التنظيف وقابلة للغسيل والتنشيف (100%) في وقت قياسي، والفرشة كذلك حاصلة على شهادةOEKO-TEX Class 1 والتي تعني بإنه لا توجد بداخلها كيماويات قد تؤذي الطفل، إضافة إلى ذلك، فان تغليف الفرشة قبل الشراء يكون مفرغاً من الهواء، لمنع أي تلوث خلال التخزين والتوزيع حيث تصل إلى المكان المخصص لها في أفضل حالة .

منوعات

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*