عمليات التنظير

عمليات التنظير

X

مُراسلة الطبيب

عمليات التنظير

بقلم الدكتورة:شذى الخطيب 

 

تنظيرُ الجهاز الهضمي العلوي وتنظير القولون إجراءان بسيطان يسمحان للطبيب برؤية باطن الجهاز الهضمي، حيث يساعدان في الكشف عن أمراض محدَّدة، كالقرحات والسرطانات والالتهابات.

تنظيرُ الجهاز الهضمي العلوي

يعتمد تنظيرُ الجهاز الهضمي العلوي على استعمال منظار لرؤية باطن الجُزء العلوي من الجهاز الهضمي (المريء والمعدة والاثناعشري). والمنظارُ هو أنبوبٌ طويل ورفيع مصنوع من الألياف البصرية المرنة، يقوم بنقل الصور الى شاشة فيديو. ويمكن تشخيصُ عدد من الأعراض من خلال هذا الإجراء ويسمح بالتحري عن الأسباب الكامنة وراء مختلف الأعراض المعدية المعوية، مثل الألم في المعدة أو البطن، وصعوبة البلع، والتقيؤ، والنزف، والقرحات، والأورام، وعسر الهضم، والألم الصدري. يستطيع الطبيب أن يُشخِّص المشكلة من خلال الصور التفصيلية الواضحة ومن خلال تسجيلات الفيديو التي تُعرَض على شاشة المراقبة. وفي بعض الأحيان، يُستعمل هذا الإجراءُ لمعالجة بعض الأعراض أيضاً، كإزالة الأورام الحميدة والأورام السرطانية، أو كيِّ القرحات النازفة.

مدة التنظير في العادة لا تتجاوز 3-5 دقائق، ويكون خلالها المريض تحت تأثير مخدر بحيث لا يشعر بأي مضايقات أو ألم.

إن عملية التنظير إجراء خارجي أي أنه لا تتطلب عادةً بقاء المريض في المستشفى. يمكن أن يعاني المريض بعد العملية من تقرح في البلعوم أو مغص أو شعور بالانتفاخ، تختفي هذه الأعراض عادة في غضون أربعة وعشرين ساعة.

يجب على المريض الامتناع عن الطعام والشراب قبل موعد إجراء التنظير بثماني ساعات، لأن وجود الطعام في الجهاز الهضمي العلوي يعيق الرؤية والفحص. وإذا كان المريض يتناول بعض الأدوية، فعليه أن يسأل الطبيب إن كان يجوز له تناولها قبل التنظير.

 

تنظيرُ الجهاز الهضمي السفلي

يعتمد تنظيرُ القولون على آليَّة مشابهة لتنظير الجهاز الهضمي العلوي، حيث يُستخدم المنظارُ لرؤية باطن القولون.

يجب أن يكون القولونُ نظيفاً جداً قبل إجراء تنظير القولون، حيث يُعطى المريضُ لهذا الغرض مليِّناً قوياً يسبِّب إسهالاً شديداً، مفرغاً بدوره كلَّ مافي القولون من براز.

يُطلَب من المريض اتِّباع نظام غذائي يعتمد على السوائل، وذلك بهدف التقليل من تشكُّل البراز.

ويمكن تشخيصُ عدد من الأعراض من خلال هذا الإجراء، مثل الألم في البطن، الإسهال و الإمساك، والنزف مع البراز، والقرحات والأورام. كما يمكن أخذُ عيِّنات من الأنسجة غير الطبيعية بواسطة التنظير، ثم يتمُّ إرسالُها إلى اختصاصي الباثولوجيا الذي يفحصها تحت المجهر ليحدِّد وجود أمراض محتملة، كداء كرون والتهاب القولون التقرُّحي. يمكن، في بعض الحالات، استخدامُ عملية التنظير في معالجة مرض ما، كإزالة الزوائد اللحمية من القولون.

مدة التنظير لا تتجاوز 20-30 دقيقة، يكون خلالها المريض مخدرا و لا يشعر بأية آلام.

علاج السمنة بواسطة التنظيرعن طريق بالون المعدة

يعد بالون المعدة وسيلة حديثة للتنحيف بدون جراحة

حيث أنه هو إجراء غير جراحي للمساعدة  لفقدان الوزن يتم بإدخال بالون خاص عن طريق الفم وملؤه بسائل معقم ويترك داخل المعدة لفترة 6-12 شهر حيث يجب إزالته بعد ذلك، مما يجعله يشغل مساحة داخل المعدة  تصل أحيانا الى حوالي نصف حجم المعدة  مما يعني تناولك لكمية أقل من الطعام  وبالتالي يشعر الشخص بالشبع بسرعة وفقدان الرغبة لتناول الطعام.

كما أن البالون يمنع المعدة نفسها من الوصول الى حالة التفريغ الكامل لمحتوياتها مما يعني الشعور الدائم بالشبع.
كيف يتم هذا الاجراء؟
يتم هذا الإجراء البسيط عن طريق تخدير موضعي واتباع عملية التنظير الاعتيادية في المستشفى ويستغرق حوالي 20 دقيقة دون الحاجة الى المبيت في المستشفى.

 – هل يوجد للبالون أية مضاعفات ؟

اجراء وضع البالون امن الى حد بعيد
من الأعراض الجانبية لوضعه شعور بالمغص والرغبة بالتقيوء لفترة تتراوح ما بين يومين الى 5 أيام من تاريخ وضع البالون .
– كم من الوزن يمكن أن أخسر باستخدام البالون ؟
اثبتت الدراسات ان بامكان الشخص فقدان 35-65% من وزنه الزائد او بمعدل 30-15 كغ, حيث يعتمد مقدار نزول الوزن على وزن الشخص ومدى التزامه بنظام غذائي متوازن.
 – من المرشح لزراعة البالون ؟

  • أي شخص يحتاج الى فقدان 10 كغم من وزنه أو أكثر.
  • أي شخص يمتلك مؤشر كتلة 30 فما فوق
  • أي شخص لا تلائمه العملية الجراحية لفقدان الوزن الزائد

كما يستعمل هذا الاجراء للاشخاص الذين لديهم الكثير من الوزن الزائد Morbid Obesity  كمرحلة انتقالية ليصبحوا في وضع صحي افضل يؤهلهم للخضوع لعمليات جراحة السمنة الاخرى

السمنة والمنظار

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*