خلع الولاده

خلع الولاده

X

مُراسلة الطبيب

بقلم الطبيب : اياد عبدالله إعبيد

أخصائي جراحة العظام و المفاصل و أورامها

 

 

خلع الولاده

لمعرفة المقصود بخلع الولادة يجب اولا فهم التكوين الطبيعي لمفصل الورك.

يتالف الورك من وجود ما يسمى برأس عظم الفخد و الذي يشكل كرة داخل التجويف الحقي المكون من عظم الحق و الذي هو جزء من عظم الحوض حيث يرتبط الاثنان باربطة متعددة و كبسولة تحيط بهما من جميع الجهات للمحافظة على استقرار المفصل و ثباته و خلال نمو الطفل فإن عظم الحق ينمو بشكل دائري لإحاطة راس عظم الفخد و إتجاه هذا النمو يعتمد على وجود رأس عظم الفخد و هذة الوضعية تبدأ من تكوين الجنين داخل رحم الأم و تستمر بعد ولادته وخلال نموه.

تعريفه:

مما سبق يتضح أن خلع الولادة  يقصد بة وجود رأس عظم الفخد خارج تجويف الحق سواء بشكل كامل أو جزئي و ليس لذلك علاقة بعملية الولادة نفسها حيث ان عملية الولادة نفسها لا تسبب خلع مفصل الورك.

و قد كان يعتقد قديما ان الخلع يحدث خلال وجود الجنين في الرحم و كان يسمى(خلع الورك الخلقي)  ولكن تبين لاحقا ان الخلع يتطور مع نمو الطفل و لذلك استبدل هذا المصطلح بما يعرف الان ب(خلع الورك التطوري) للدلالة على ان الخلع يتطور مع نمو الطفل بعد ولادته مع العلم بأن هناك بعض الانواع الخلقية و التي تحدث داخل الرحم.

 

اسبابه:

ليس هناك سبب محدد للخلع علما بأن الآلية الاساسية لة هي فقدان العلاقه الطبيعية ما بين راس عظم الفخد و عظم الحق اي إنزلاق رأس عظم الفخد خارج التجويف الحقي.

و هناك عوامل تزيد من احتمال اصابة الطفل بالخلع مثل:

1-      قلة السائل الامنيوسي داخل الرحم.

2-      ضيق الرحم عند الأم.

3-      وجود الطفل داخل الرحم خلال الحمل في وضعية الجلوس بحيث يكون اول ما يخرج من خلال الولادة اقدامة و ليس رأسه.

4-      جنس المولود حيث أن الإناث أكثر عرضة للاصابة من الذكور.

5-      ترتيب الطفل حيث ان الطفل الاول معرض اكثر من اشقائه .

6-      وجود تاريخ عائلي للمرض في اقارب الدرجة الاولى كالاشقاء.

7-      وجود تشوهات خلقية اخرى عند المولود مثل تشوهات القدم و العمود الفقري.

8-      لف الطفل بشكل كامل بما يعرف بالكوفلية.

 

 

أعراضه:

تختلف حسب عمر الطفل:

1-      اختلاف بين ثنيات الجلد في الوركين عند مقارنة الجهة اليمنى باليسرى مع ملاحظة انهما يتشابهان في حالة وجود خلع في كلا المفصلين.

2-      التفاف الطرف السفلي الى الخارج.

3-      تاخر المشي.

4-      العرج او ميلان المشي (مشي البطة في حال خلع الوركين معا).

5-      اختلاف في الطول ما بين الطرفين السفليين

 

 

 

التشخيص:

انطلاقا من مقولة درهم وقاية خير من قنطار علاج فإن اهم شىء في خلع الولادة هو تشخيص المبكر لانه يعني سهولة العلاج و نسبة نجاح عالية و يبدأ التشخيص المبكر منذ الولادة من قبل طبيب الاطفال و الذي يقوم بفحص الطفل المولود سريريا و متابعته خلال الاشهر الاولى من عمره و فحصة بأنتظام وعند وجود اشتباه بوجود الخلع تحويل الطفل ال عيادة جراحة العطام لمتابعته.

و يمكن تشخيص الخلع عند بلوغ الشهر الاول من العمر باستخدام التصوير التلفزيوني (الترا ساوند).

أو بالتصوير الشعاعي العادي عند بلوغ الشهر الثالث من العمر.

و هنا نؤكد على ضرورة فحص الطفل عند ولادته و اخذ السيرة المرضية من الابوين لمعرفة وجود أي من العوامل التي قد تزيد من احتمالية اصابة الطفل و التي قد تزيد من احتمالية اصابة الطفل و التي ذكرناها سابقا حيث في حال عدم وجود أي منها ينصح باجراء الصوره الشعاعية عند عمر الثلاثة شهور كفحص روتيني لزيادة التأكيد من حيث عدم وجود المشكلة.

 العلاج:

عند الحديث عن العلاج فإن الباب مفتوح للخيارات و التي تعتمد على عمر الطفل عند التشخيص و يطول الحديث عن كافة الطرق و نختصر حديثنا كالآتي:

1-      العلاج التحفظي و يكون بأستخدام الاجهزة الخاصة أو الجبص و ذلك عند تشخيص الطفل على عمر 3-6 شهور, حيث يكون ذلك ممكنا في معظم الحالات مع حاجة بنسبه ضئيلة منهم الى تداخل جراحي بسيط, و هو عبارة عن تخفيف شد الاوتار.

و هنا لابد لنا ان نذكر بمعتقد خاطىء يسود بين الناس و هو استعمال اكثر من فوطة واحدة في نفس الوقت حيث ان ذلك لا يساعد اطلاقا على الشفاء و إنما يكون مضيعة للوقت و المال و على حساب الطفل نظرا لأن تأخر العلاج يعني تعقيد الطريقة و تقليل نسبة النجاح.

2-      ان العلاج الجراحي و الذي يمتد من عملية واحدة في مفصل الورك لتعديل وضعية رأس عظم الفخد و ترميم عظم الحق و الفخد ذلك اعتمادا على درجة الخلع و مدى تأخر علاجه.

 

 

الأثار المستقبلية:

في حالة تأخر التشخيص و تقدم الحالة فإن ذلك يؤدي الى احتكاك و تنكسات مبكر في مفصل الورك و ما يتبع ذلك من مهاناة مدى العمر من الالم و العرج و مضاعفاتها و التي تؤدي بالنهاية الى زراعة مفصل اصطناعي في عمر مبكر.

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*