التهاب-المفاصل

آلام المفاصل وعلاجها

بقلم دكتورة وفاء قاسم احمد
استشاري الامراض الباطنية
والرعاية التلطيفية وعلاج الالم

آلام المفاصل والركبة يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة ألم المفاصل والركبة، ويحدث هذا الألم نتيجة التعرّض لعدد من الأسباب، ومن أشهرها الألم الناتج عن الإصابة، أو قد يكون نتيجة الإصابة بمرض مزمن. تعتبر جميع الفئات دون استثناء عرضةً للإصابة بهذه الآلام؛ حيث تنتشر الإصابة عند كبار السن والأطفال مسبّبةً الكثير من الإزعاج والألم.

علاج ذاتي
إن العادات الصحية للراحة، النشاط الجسماني والنوم الكافي هي عوامل مهمة لأمراض العضلات والعظام. يمكن لبرنامج تدريجي يخصص زيادة النشاط الجسماني أن يساعد على استعادة قوة العضلات. خذوا حمًاما ساخنًا في حوض ماء ساخن، تدليكًا ومارسوا تمارين الشد بترددات مرتفعة قدر المستطاع.

السبب الشائع لالام العضلات أو المفاصل هو عادات عمل سيئة. إذا كنتم تعملون على أرضية صلبة، حاولوا أن تستخدموا الأحذية ذات خفٍ إسفنجي. إذا كنتم تعملون بجانب طاولة فإن الكرسي الملائم يمكن أن يساعدكم بشكل أفضل. يشعر العديد من الأشخاص بتحسن بعد تغيير نهج حياتهم، تغيير عملهم أو تغيير شقة سكنهم. إذا زال الألم لديكم في العطلة، فمن المحتمل أن قسمًا من المشكلة نابع من الضغط.
يمكن لمسكنات الالام التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية أن تساعد في تخفيف ألامكم. تواصلوا مع الطبيب إذا لم يتحسن وضعكم بعد ثلاثة أسابيع.
حار أم بارد؟
من المحبذ تسخين أو تبريد المناطق المؤلمة في مواعيد مختلفة:
بردوا المفاصل المؤلمة في اليوم الأول بعد ظهور الالتهاب.
سخنوا المناطق المصابة بعد المرحلة الأولى من الالتهاب.
تبريد المنطقة المصابة بعد الإصابة مباشرة يقلل من كمية السائل والدم التي تتغلغل الى المفاصل أو العضلات، ويساعد في تخفيف الألم والانتفاخ. يزيد التسخين في مرحلة متقدمة أكثر من تدفق الدم خلال التعافي، يجعل المفاصل أكثر مرونة، وبالتالي تستطيع تحرير العضلات المتشنجة.
ألم المفاصل تُعدّ المفاصل جزءاً من جسم الإنسان، وتكمن وظيفتها بربط نهايات العظام في الهيكل العظمي ببعضها البعض، فهي بذلك تُساعدها على الحركة، ولعلّ الشعور بالألم والانزعاج في هذه المفاصل يُعدّ إحدى المشاكل الشائعة والتي قد تحدث لأسباب مختلفة، وبالرغم من أنّ هذا الألم عادةً لا يتطلب زيارة الطبيب، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي يدل فيها ألم المفاصل على المعاناة من مشكلة صحية حقيقية، ومثل هذه الحالات تتطلب مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللّازمة، ومن الأمثلة على هذه الحالات: استمرار الألم لأكثر من ثلاثة أيام، وكذلك في حال المعاناة من الحمّى على الرغم من غياب أعراض الإنفلونزا، وذلك لأنّ التشخيص المبكّر يُتيح للطبيب استخدام العلاج الفعّال للسيطرة على المشكلة الصحية التي تُسبّب ألم المفاصل عند المريض قبل تفاقمها.[١] علاج ألم المفاصل العلاج الدوائي هناك مجموعة من الأدوية التي يمكن استخدامها في حالات الإصابة بألم المفاصل، وبعض منها يُباع دون وصفه طبية والبعض الآخر لا يصرف إلاّ بوصفة طبية، ويمكن إجمال أهمّ هذه الأدوية فيما يأتي:[٢][٣] الأدوية الفموية: ومن الأمثلة على العلاجات التي يمكن تناولها عن طريق الفم لعلاج ألم المفاصل ما يأتي: مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs): واختصاراً (NSAID’s)، ومن الأمثلة على هذه المجوعة الدوائية: الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، وسيليكوكسيب (بالإنجليزية: Celecoxib)، ويجدر بيان أنّ هذه الأدوية يمكن استعمالها في الحالات المتوسطة والشديدة من ألم المفاصل، خاصةً تلك التي يرافقها انتفاخ المفصل المصاب، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هناك بعض الآثار الجانبية التي تنجم عن استخدام أدوية هذه العائلة، ومنها زيادة خطر التعرّض لنزيفٍ في الجهاز الهضمي. الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen): حيث يمكن استخدام هذا المُسكّن في حال الشعور بألم بسيط في المفاصل، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ تناول هذا الدواء بجرعات كبيرة قد يتسبب بتلف الكبد، وعليه لا بُدّ من الالتزام بالتعليمات المرفقة بهذا الدواء عند استخدامه. المسكّنات الأفيونية (بالإنجليزية: Opioid medications): إذ يمكن اللّجوء للمُسكّنات الأفيونية في الحالات الشديدة من ألم المفاصل التي لا تُظهر تحسناً عند استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، ولعل أهم الأعراض الجانبية التي تُسبّبها هذه المسكنات: النعاس، والإمساك، ويجدر التنبيه إلى أنّ استخدام المُسكنات الأفيونية يجب ألا يتمّ إلا بوصفة طبية وتحت رقابة الطبيب المختص. مُرخيات العضلات (بالإنجليزية: Muscle relaxants): حيث يمكن استخدام هذه الأدوية لعلاج آلام المفاصل وخاصة في حال المعاناة من تشنج العضلات، هذا ويمكن استخدامها مع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية بهدف زيادة فعاليّتها. بعض مضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، ومضادات الصرع (بالإنجليزية: Antiepileptic drugs): فهذه الأدوية تخفف الألم من خلال تسبّبها بإعاقة انتقال إشارات الشعور الألم. العلاجات الموضعية: وهناك بعض العلاجات الدوائية الموضعية التي يمكن اللجوء إليها للسيطرة على ألم المفاصل، وخاصة الألم الناجم عن المعاناة من التهاب المفاصل، ومن هذه الخيارات الدوائية ما يأتي: كابسيسين (بالإنجليزية: Capsaicin)، وتُعدّ هذه المادّة إحدى مكونات الفلفل الحار، والتي يمكن استخدامها للتخفيف من ألم المفاصل لقدرتها على إعاقة عمل المادة P، وهي المادة التي تساعد على انتقال إشارات الألم، بالإضافة إلى ذلك يعمل الكابسيسين على تحفيز إفراز مادة الإندورفين في الجسم المسؤولة عن تخفيف شعور المصاب بالألم. ساليسيلات الميثيل (بالإنجليزية: Methyl salicylate). العلاج بالحقن: ففي الحالات التي لا تُبدي استجابة للعلاجات الفموية والموضعية للتخفيف من ألم المفاصل يلجأ الطبيب إلى العلاج بالحقن، ومن الخيارات الدوائية التي تُعطى عن طريق الحقن لعلاج ألم المفاصل: الحقن الستيرويدية: وغالباً ما يُلجأ لهذه الخيارات الدوائية في حالات ألم المفاصل الناجم عن التهاب المفاصل، أو التهاب الوتر، أو الإصابة بأمراض المفاصل عامة، ويجدر بيان أنّ استخدام حقن الستيرويد يُبدي فعالية واضحة في التخفيف من الألم، ولكن هذا التأثير يكون مؤقتاً في الغالب، ويمكن أن يتسبّب بإلحاق الضرر بالمفصل المصاب، وخاصة إذا استخدم المصاب مفصله بإفراط لعدم شعوره بالألم. حقن إزالة السوائل من المفصل المصاب: وغالباً ما يتمّ استخدام هذه الحقن مع الحقن الستيرويدية. حقن حمض الهيالورونيك (بالإنجليزية: Hyaluronic acid): وتعدّ هذه المادّة الشكل المُصنّع للسائل المفصلي الطبيعي، ويتم استخدام هذه الحقن في حالات الإصابة بالفصال العظمي (بالإنجليزية: Osteoarthritis).
أسباب ألم المفاصل تتعدّد المشاكل الصحية والأمراض التي قد تُسبّب ألم المفاصل، ونذكر بعضاً منها على النحو الآتي:[٤] داء ستيل البادئ في البالغين (بالإنجليزية: Adult-onset Still’s disease). التهاب الفقار اللاصق (بالإنجليزية: Ankylosing Spondylitis). النخر اللاوعائي (بالإنجليزية: Avascular necrosis). سرطان العظم. كسور العظام. التهاب التجويف الكيسي (بالإنجليزية: Bursitis). متلازمة الألم الناحي المركب (بالإنجليزية: Complex Regional Pain Syndrome). الخلع (بالانجليزية: Dislocation). الألم العضلي الليفي (بالإنجليزية: Fibromyalgia). النقرس (بالإنجليزية: Gout). قصور الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism). الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي (بالإنجليزية: Juvenile idiopathic arthritis). اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia). الذئبة (بالإنجليزية: Lupus). داء لايم (بالإنجليزية: Lyme Disease). الفصال العظمي. التهاب العظم ونخاعه (بالإنجليزية: Osteomyelitis). مرض باجيت (بالإنجليزية: Paget’s disease). التهاب المفصل في الصدفية (بالإنجليزية: Psoriatic arthritis). التهاب المفاصل الارتكاسي (بالإنجليزية: Reactive arthritis). حمى الروماتي (بالإنجليزية: Rheumatic fever). الالتهاب المفصلي الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis). داء الساركويد (بالإنجليزية: Sarcoidosis). التهاب المفاصل الإنتاني (بالإنجليزية septic arthritis). التهاب الوتر (بالإنجليزية: Tendinitis). التواء المفصل (بالإنجليزية: Sprain).

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>