زراعة-الأسنان-1

زراعة الأسنان الحل الأمثل لتعويض السن المفقود

زراعة-الأسنان-1

بقلم الدكتورة سماح أبو جلالة ( طب وجراحة الأسنان )

يعتبر فقدان الأسنان من المشاكل الخطيرة التي تواجهنا، حيث يترتب على خلع الأسنان وفقدانها قصور في وظيفة الفم ‏وعدم قدرته على أداء مهامه من تقطيع الطعام لقطع صغيرة وطحنها قبل بلعها.‏
ونقص الأسنان من الفم ينتج عنه مشاكل خطيرة تؤثر على الجسم ككل من قصور في عملية الهضم والإخراج و‏السمنة وروائح الفم الكريهة وأمراض المعدة والأمعاء والمرارة.‏
و تشمل استعاضة الأسنان تركيب الأسنان وزراعتها، فكلا العمليتين تهدفان لتعويض الأسنان لكن بأسلوب مختلف.‏
فبينما تعتمد التركيبات الثابتة أو المتحركة على الأسنان المحيطة بها لتحصل على الثبات ومقاومة الحركة والتخلخل ‏أثناء تأدية وظيفتها، يعمل الجزء المغروس في العظم من الأسنان المزروعة على تثبيت السن ودعمه دون المساس بأي ‏من الأسنان أو الأنسجة المحيطة به.‏
ًفي وقتنا الحاضر أصبحت زراعة الأسنان من الممارسات الاعتيادية السهلة في عيادات الأسنان، مثلها مثل الحشو أو ‏التنظيف، وستصبح قريباً الحل الوحيد لاستعاضة ما تم فقده من الأسنان.‏

الفرق التفصيلي بين زراعة الأسنان وتركيب الأسنان الثابتة أو المتحركة..‏
التركيبات الثابتة:
‏ يتم استخدام التركيبات الثابتة لتعويض سن واحد أو أكثر وذلك من خلال برد الأسنان المجاورة لتحميل الأسنان ‏المفقودة عليها.‏
‏ من عيوب هذه الطريقة برد وتصغير حجم الأسنان المجاورة وإزالة طبقة المينا الغنية بالكالسيوم المسؤولة عن ‏حماية السن من التسوس والمؤثرات الحرارية.‏
‏ إن كان عدد الأسنان المفقودة كبير، يتم تحميّل التركيبة على أكثر من السنين المجاورين.‏
زراعة الأسنان :
تعتبر زراعة الاسنان الخيار الثالث والبديل الأحدث لتعويض الأسنان المفقودة، حيث تعتبر هذه الطريقة الأكثر نجاحاً ‏لأنها لا تؤثر بأي صورة على الأسنان والأنسجة المحيطة بها. تعوّض زراعة الأسنان جذور الأسنان المفقودة عن ‏طريق دعامات من التيتانيوم. ‏
كيف تتم عملية زراعة السن؟
تتم عملية زراعة السن بطريقة روتينية في عيادات الأسنان، وتتم على مراحل وهي:‏
‏. المرحلة الأولى: يتم إعداد المكان المناسب للزراعة بوضع الغرسات المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص في ‏عظم الفك مكان السن المفقود.‏
‏. المرحلة الثانية: التئام عظم الفك والغرسة وهذا ما يسمي بالالتحام العظمي، تستغرق تلك العملية ستة أشهر للفك ‏العلوي وثلاثة أشهر للفك السفلي.‏
‏. المرحلة الثالثة: التركيبة النهائية لزراعة الأسنان، فتشمل تلك المرحلة عدد من الجلسات لعمل التركيبة النهائية من ‏طبعات للفم وتجربته للتثبيت النهائي.‏
تمر عملية زراعة الأسنان بدون ألم أو بألم طفيف جداً وطبيعي، يمكن التغلب عليه بأقراص المسكن العادية.‏

ما هي مخاطر ومضاعفات عملية جراحة الأسنان؟
لا توجد مخاطر أو مضاعفات ناتجة عن عملية زراعة الأسنان فهي آمنة تماماً مع إمكانية حدوث ورم طفيف بعد ‏العملية أو بعض الألم الذي يمكن التغلب عليه بأقراص المسكن العادية. كما أن الإعداد الناجح والتخطيط المناسب من ‏قبل الطبيب لخط سير العملية يقي من كل المضاعفات والمخاطر.‏
ما بعد زراعة الأسنان
بعد إتمام عملية غرس الأسنان وتركيب السن الجديد، يتعامل المريض مع أسنانه الجديدة بطريقة طبيعية جداً، مع ‏مراعاة تنظيف اللثة وعدم ترك فضلات الطعام، وبالطبع إجراء الكشف الدوري على الأسنان كل  أشهر.‏

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>