colon_cancer

أورام القولون والمستقيم

أورام القولون والمستقيم

الجزء الأول

حقائق علمية

 

بقلم الدكتور عمر سعيد منصور /استشاري جراحة القولون والمستقيم واورام الجهاز الهضمي

تعتبر أورام الأمعاء الغليظة (القولون والمستقيم) من الأورام الأكثر شيوعاً بين الناس, حيث يتم اكتشاف حوالي 35 ألف حالة سرطانية في القولون والمستقيم في بريطانيا سنوياً, منها 13 إلف حالة لسرطان المستقيم و 22 ألف حالة لسرطان الأمعاء الغليظة (القولون). وهذه الأرقام تثبت أن حوالي ثلث أورام الأمعاء الغليظة تحدث في المستقيم لوحده والباقي (أي الثلثين) تحدث فيما تبقى من القولون. وتشكل أورام القولون والمستقيم حوالي 15% من مجمل جميع الأورام التي تصيب الأنسان , حيث أنها تأتي في المرتبة الثالثة عالمياً بعد أورام الرئة والثدي عند النساء, وأيضاً في المرتبة الثالثة عند الرجال بعد أورام الرئة والبروستات.

أما بالنسية للأردن فإن إحصائيات تقرير سجل السرطان الوطني الأردني لعام 2011 تشير إلى أن أورام القولون والمستقيم في الأردن هي ثاني الورام شيوعاً بين الذكور بعد سرطان الرئة. وأما بالنسبة للنساء فإن سرطان القولون والمستقيم يأتي أيضاً في المرتبة الُثانية ولكن بعد سرطان الثدي.

وحسب الدراسات الأمريكية, فإن احتمالية حدوث أورام الأمعاء الغليظة خلال حياة الإنسان الأمريكي تبلغ 4.7% عند الرجال و  4.4% عند النساء , أي أن هذه الأورام ستصيب رجل أو أمرأة من كل 22 شخصاً.

وكانت الإحصائيات البريطانية قد أثبتت ان الوفيات الناتجة عن أورام القولون والمستقيم تأتي في المرتبة الثانية للوفيات الكلية الناتجة عن الأورام حيث أن عدد الوفيات السنوية الناتجة عن أورام القولون والمستقيم يبلغ حوالي 16 ألف حالة وفاة سنوياً.

وبالنسبة للأمعاء الغليظة فهي الجزء الأخير من الأمعاء الواقع في نهاية القناة الهضمية، و تمتد الأمعاء الغليظة من نهاية الأمعاء الدقيقة إلى الشرج، و تقسم الأمعاء الغليظة إلى القولون والمستقيم والشرج. حيث أن أمراض و أورام القولون أوالمستقيم أوالشرج يعامل كلٌ على حدة و بطرق مختلفة وذلك بسبب إختلاف طبيعة وتركيبة كل من هذه الأعضاء الثلاثة.

أما القولون فإنه يتألف من أربعة أجزاء رئيسية : القولون الصاعد أو الأيمن  (Ascending Colon)القولون المستعرض (Transverse Colon) القولون النازل أو الأيسر(Descending Colon) والقولون السيني Sigmoid Colon وهو نهاية القولون ومتصل مباشرة بالمستقيم. وينتهي المستقيم بفتحة الشرج.

للأمعاء الغليظة عدة وظائف أهمها: امتصاص الماء والأملاح, التخمر الجرثومي وتخزين البراز.

وبالنسبة لمسببات أورام ألأمعاء الغليظة, فإن عدداً من العوامل الجينية والبيئية تم التعرف عليها من أهمها:

  • تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والدهون واللحوم المصنعة.
  • نقص الألياف في الطعام والتي مصدرها الخضار والفواكه
  • اللحميات القولونية: وجود اللحميات (polyps) وهي زوائد تنمو على الجدار الداخلي للأمعاء الغليظة. عادة في الأشخاص فوق سن 50 عاما. ومع مرور الوقت، إذا لم تتم إزالة هذه اللحميات وخصوصاً الكبيرة منها فإنها قد تتطور إلى أورام سرطانية والتي قد تنتشر لمناطق أخرى في جسم الإنسان.
  • التهاب القولون التقرحي, داء كرون , و التهاب القولون الشعاعي. حيث أن الإلتهاب المزمن للأمعاء الغليظة ومع مرور الوقت فإنه يزيد من نسب الأورام فيها إلى حد كبير.
  • عوامل وراثيةكوجود تاريخ عائلي بالاصابة أورام القولون وخصوصاً الأخوة والآباء والأمهات. وتزيد الإحتمالية إذا كان الورم قد أصاب أي من أفراد العائلة قبل سن الخمسين عاماً.
  • يعتبر التدخين من المسببات الهامة في إنتشار عدد كبير من الأورام عامة وسرطان القولون بشكل خاص. كما أثبتت الدراسات الحديثة أن نسبة وفيات المدخنين من أورام الأمعاء الغليظة هي أعلى بكثير من نسبة الوفيات عند مرضى أورام القولون من غير المدخنين.

وبالنسبة لأعراض أورام القولون, فإن الكثير من الناس يغفل عن هذه الأعراض. حيث أن إهمال هذه الأعراض المهمة يؤدي في معظم الأحيان إلى وصول الأورام إلى مراحل متقدمة ومعقدة يصعب شفاؤها. حيث أن كثيرا من هذه الأعراض تشبه إلى حد ما أعراض القولون العصبي أو حالات إلتهابات الأمعاء. ولكن وجب ذكر أن أعراض أورام القولون تكون مزمنة وتزداد سوءاً مع الوقت وتكون مصحوبة في العادة بضغف عام للجسم أوبفقر الدم . ويعتبرنزيف الشرج , وتغيرطبيعة وعادات إخراج الفضلات ونقصان الوزن من أهم أعراض أورام القولون والمستقيم. ومن الأعراض الأخرى والمهمة لأورام القولون:

  • الإمساك أو الإسهال الحديث والذي لا يستجيب للعلاج
  • الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ بالكامل
  • وجود الدم (إما أحمر فاتح أو غامق) في البراز
  • الأوجاع المتكررة في البطن
  • الشعور بالامتلاء أو الإنتفاخ الشديد
  • الإرهاق المتواصل والتقيؤ والغثيان.

 

يتبع في الجزء الثاني.

 

 

 أورام القولون والمستقيم

الجزء الثاني

التشخيص والعلاج

د. عمر سعيد منصور
استشاري جراحة القولون والمستقيم واورام الجهاز الهضمي

 

 

يبدأ تشخيص أورام الإمعاء الغليظة بأخذ التاريخ المرضي وحصر جميع الأعراض التي يعاني منها المريض بالإضافة إلى الفحص السريري وفحص الشرج والمستقيم ُو إجراء منظار للقولون. وإذا تمت رؤية أي ورم خلال إجراء المنظار فإن الطبيب المختص قد يتمكن من إزالة الورم إذا كان صغيراً بالمنظار وبدون جراحة ويرسل الورم إلى مختبر الأنسجة للفحص. أما إذا كان الورم كبيراً فإن الطبيب المختص سيأخذ عينات صغيرة من الورم ويقوم بإرسالها إلى المختبر للفحص ومعرفة نوع الورم.

يرسل المريض بعد ذلك إلى قسم الأشعة لإجراء التصوير الطبقي لمناطق الصدروالبطن والحوض لمعرفة ما إذا كان الورم قد انتشر إلى الأعضاء الأخرى. أما إذا كان الورم في المستقيم فيضاف إلى جميع هذه الفحوصات فحص الرنين المغناطيسي للمستقيم والحوض لمعرفة حجم وانتشار الورم وخصوصاً في الغدد اللمفاوية. و في معظم المراكز الطبية, يقوم الطبيب بإرسال فحوصات كاملة للدم من ضمنها فحص خاص بأورام الأمعاء يسمى CEA

وفي حال عدم وجود أي ورم في القولون مع إستمرار الأعراض, فإن المريض قد يحتاج إلى منظار علوي لفحص المريء والمعدة لمعرفة ما إذا كان الورم علويا في هذه  الأعضاء,  بالإضافة إلى الصورة الطبقية للبطن والأمعاء والتركيز في هذه الصورة على الأمعاء الدقيقة لأن معظم الأمعاء الدقيقة لا يصل المنظار إليها ولكن يصل إلى أول أواخر بضع سنتمرات فقط.

ويعتبر انتفاخ البطن الشديد والتقيؤ والغثيان من العلامات الدالة على انسداد جزئي أو كلي للأمعاء. وفي هذه الحالات وجب الإستعجال في رؤية أخصائي جراحة القولون لإزالة الورم جراحياً أو إجراء عملية فغر للقولون (كيس بطني أمامي) بدون إزالة الورم أو وضع شبكة داخل منطقة الإنسداد لفتح انغلاق الورم بالمنظار ومن دون جراحة وبالسرعة القصوى إن أمكن.

وإذا كان إصفرار البشرة والعينين مصاحباَ لأعراض أورام القولون فإن المريض يكون قد دخل في مرحلة متقدمة من المرض ويكون الورم قد انتشر إلى الكبد. أما إذا كان المريض بدأ يعاني من وجود الدم أو البراز أو الغازات مع البول فإن هذه إشارة إلى أن الورم يكون قد انتشر إلى المثانة البولية أو الكلى أو الحالب. وتعتبر أورام المستقيم و القولون السيني أكثر الأورام قرباً من المثانة والتي قد تلتصق بها وتسبب النزيف أو إحداث قناة اتصال بين الأمعاء والمثانة متسببة في ظهور الغازات أو البراز مع البول.

وبالنسبة لعلاج أورام القولون فإن العلاج يعتمد على نوع وموقع ومرحلة انتشار الورم. و تعتبر العمليات الجراحية والتي يتم فيها إستئصال الورم مع الغدد اللمفاوية المجاورة هي الأساس في علاج معظم أورام الجهاز الهضمي وخصوصاً أورام القولون والمستقيم. وخلال العقدين السابقين, تمكن العلم الحديث من تطوير هذه العمليات وإنجازها بنجاح باهرعن طريق جراحة المنظار. ولكن وجب أن يكون الجراح قد اكتسب الخبرة اللازمة من مراكز جراحة أورام القولون المتخصصة حتى يتمكن الجراح من استئصال الورم كاملاً واستئصال جميع الغدد اللمفاوية المحيطة و التي قد تحتوي  خلايا سرطانية . فإن تم ذلك, فإن مريض السرطان سيحصل على أفضل العلاجات على الإطلاق وتكون نسبة العلاج الناجح الدائم عالية جداً.

و في بعض الحيان يضطر الفريق المعالج للبدء بالعلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو كلاهما قبل الجراحة و خصوصاً إذا كان الورم في مراحل متقدمة وذلك في محاولة لتقليص حجم الورم وانتشاره قبل العملية الجراحية. حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن العلاج الكيماوي وبالأشعة قبل الجراحة له نسبة نجاح وشفاء عاليتين في علاج أورام المستقيم المتقدمة أو المعقدة.

و في بعض الأحيان فإن العلاج الجراحي قد يتطلب إجراء عملية فغر القولون (colostomy)  و هذا الفغر القولوني قد يكون دائم أو مؤقت.  وقبل العملية وبعدها, يقوم فريق متخصص من قسم التمريض بإرشاد المرضى على كيفية استخدام أكياس فغر القولون(colostomy bags)   ومتابعة حالاتهم.

ومن الجدير بالذكر أن هنالك نوع من سرطان القولون والمستقيم يصيب عائلات معينة وبأكملها, حيث يورث من الآباء أوالأمهات لأبنائهم، وفي هذا النوع من السرطان يجب بدء علاج الأبناء قبل أن ينشأ سرطان القولون والمستقيم في أجسامهم فيما يعتبر علاجا وقائيا.

ويعتير منظار القولون التشخيصي من أفضل طرق الوقاية من إورام القولون. حيث أن المنظار يمكن الطبيب من العثور وإزالة على اللحميات الحميدة والتي إن تركت بلا علاج قد تنمو وتصبح أورام سرطانية.

فإن وجدت هذه اللحميات الحميدة فإن الطبيب المختص يقوم بإزالتها وإعادة المنظار بعد عام أو ثلاثة أعوام حسب حجم وطبيعة وعدد اللحميات.  ولهذا قامت وزارة الصحة البريطانية بإدراج برنامج الكشف المبكر عن لحميات وأورام القولون في المملكة المتحدة وجعلته متاحاً لجميع الناس من سن ال 60 إلى سن 74 عاماً. حيث ساهم هذا البرنامج في تقليل الوفيات الناتجة عن أورام القولون وجعلت علاجه ناجحاً.

و درهم وقاية خير من قنطار علاج.

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>