56839bb8a508farticle_2360_1

الشَخير أسبابه والجديد في علاجه

الشَخير أسبابه والجديد في علاجه

 للدكتور عماد حسين أبورمح  

إختصاصي طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة والعلاج بالليزر

 

بالإمكان تعريف الشخير على أنه ذلك الصوت المزعج الصادر عن الشخص النائم أثناء نومه.

تزداد أحتمالية حدوث الشخير:

عند الذكور

ومع التقدم في العمر

ومع زيادة الوزن

مع التدخين وتناول الكحول وتعاطي بعض الأدوية المهدئة

 

وتتلخَص أهم المضاعفات التي تؤثر سلبا في صحة الشخص الذي يعاني من الشخير فيما يلي :

-مشاكل اقلب

-الشعور بالوهن وعدم القدرة على الإنجاز أثناء النهار

-تقطع النفس أثناء النوم

 

ما هي الأعراض المرافقة للشخير التي تستدعي سرعة مراجعة الطبيب ؟

1-إزدياد الشعور بالنعاس أثناء النهار وفي وقت العمل

2-الشعور بالصداع بعد الإستيقاظ من النوم

3-عدم الشعور بالراحة الكافية المرجوة من النوم وإن طالت ساعاته

4-الزيادة في الوزن

5-الإستيقاظ ليلا وعدم إتمام النوم حتى الصباح

6-التراجع في مستوى التركيز والإنتباه والذاكرة

7-تقطع النفس أثناء النوم : عند توقف النفس ينخفض مستوى الأوكسجين في الدم, ولتعويض هذا النقص يستجيب الجسم بزيادة ضغط الدم, ولهذا فإن عددا كبيرا من المرضى الذين يعانون من الشخير يعانون أيضا من إرتفاع ضغط الدم.

 

تتعدد أسباب الشخير وتعود بالأساس إلى إنسداد مجرى النفس الناتج عن :

1-إنسداد الأنف : بسبب انحراف الوتيرة الأنفية, تضخم القرينات الأنفية, وجود كتل أو أورام في الأنف, حساسية الأنف, تضخم الناميات خلف الأنفية أو وجود لحميات أنفية.

2-ترهل سقف الحلق الرخو

3-زيادة الوزن

 

ما هو العلاج ؟ ومن هو الطبيب الإختصاصي الذي يمكنه المساعدة؟

في غالبية الحالات فإن الشخص لايدرك أنه يعاني من الشخير أو تقطع النفس أثناء النوم , وبالتالي يجب الإعتماد على مشاهدات الشريك في غرفة النوم, ففي حال تم إخبارك بأن صوت شخيرك يشكل مشكلة للأخرين أو أنك تعاني إحدى الأعراض المرافقة للشخير التي تم ذكرها سابقا سارع بإستشارة إختصاصي طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة  فهو الشخص الوحيد القادر على أخذ السيرة المرضية وإجراء الفحص الدقيق وعمل تنظير للأنف والبلعوم الأنفي والبلعوم الفموي والحنجرة للوقوف على أسباب المرض ووضع خطة العلاج المناسبة لكل حالة.

 

يتلخص علاج الشخير بالتشخيص السليم ومن ثم علاج حالات إنسداد النفس عن طريق الأنف, وعلاج الأنسجة المترهلة في سقف الحلق, وتخسيس الوزن, وتعديل أوضاع النوم ليلا وذلك ضمن الترتيب الذي يرتئيه إختصاصي طب وجراحة الأنف والأذن والحجرة .إذ يشمل العلاج : العلاج التحفُظي والعلاج الجراحي والعلاج بالليزر.

 

علاج الشخير بالليزر

يتم العلاج في العيادة دون الحاجة إلى تخدير أو دخول مستشفى ودون الشعور بالألم, بحيث يتمكن المريض من متابعة يومه بالشكل الطبيعي

إذ أن مايزيد على 70% من المرضى يشعرون بالتحسن من حيث زوال الشخير, والقدرة على فقدان الوزن, وحتى تحسن العلاقات الزوجية

ومن الجدير بالذكر أن العلاج بالليزر يتم على ثلاث جلسات : اليوم الأول, واليوم الخامس عشر, واليوم الخامس والأربعين . كما أن غالبية المرضى يلمسون التحسن بعد اليوم الأول من العلاج.

مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية

الدكتور عماد حسين أبورمح

 

 

 

 

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>