8004c03ce1ec0c5

سؤال وجواب حول أحدث التقنيات المتعلقة بجمال حواء

سؤال وجواب حول أحدث التقنيات المتعلقة بجمال حواء

  بقلم الدكتوره فريدا طنوس

تهتم المرأة بشكل متواصل بجمالها ودائماً تبقى متخوفه من ظهور أعراض الشيخوخة عليها كتصبغ اليدين أو التجاعيد التي تظهر والوجه أوالرقبة أو أعلى الصدر، لهذا لابد من إيجاد حلول لتلك المشاكل الأجهزة لعلاج تقدم في العمر كجهاز Radio Frequency، وحقن بلازما الدم PRP، بالإضافة لعدد من المشاكل الأخرى التي تعالج بجهاز الليزر الأول من نوعه في الأردن FOTONA.

تضم عيادة ديرماكير العديد من أجهزة العلاج ومنها الليزر، كيف تستيطعون تحديد كل ما يلزم السيدة من علاج عند زيارتها لكم؟

تختص عيادة ديرماكير بجمال المرأة والمحافظة على نفسها وهدفنا علاج وتأخير شيخوخة الجلد، ومن خلال الجلسة الاستشارية الأولى نقوم بفحص وجه السيدة وتحديد ما يلزمها من علاج، وفي هذه المرحلة نتعرف على عمر السيدة ونوع ولون بشرتها والمشاكل المتواجدة عندها في الأصل كالتجاعيد أو ترهل الجلد أو أثار حب الشباب، وعلى هذه الأساس نحدد العلاج الذي يلزمها.

هل علاج واحد يكفي لحل المشاكل التي قد تعاني منها السيدة؟ 

علاج واحد لا يكفي فلا يوجد علاج سحري لحل كل هذه المشاكل، فنحن في ديرماكير نملك الكثير من الأجهزة التي تقدم العلاج المتكامل للسيدة فمن الممكن أن يلزم السيدة أكثر من علاج، وهذا ما نحدده أثناء زيارتها الأولى للعيادة لنضع سوياً خطه علاجية بناءاً على المشاكل التي تعاني منها ونسير عليها، وعلى سبيل المثال حب الشباب عادةً نلجئ في علاجه لأكثر من طريقة منها “ليزر السنفرة” في فصل الشتاء أو “الموجات الراديوية الطولية” Radio Frequency ، وجلسات علاج بحقن “بلازما الدم” PRP. أما التصبغات الجلدية فهناك العديد من الطرق للتخلص منها كالحقن بمواد معينة تقوم بتكسير الصبغة أو عمل جلسات ليزر تفتيحية مع تقشير للجلد، بمعنى أخر يمكن أن نقدم أكثر من علاج اعتماداً على العمر ونوع البشرة والمشكلة التي تعاني منها السيدة.

تعاني العديد من السيدات ممن فقدن نسبة كبيرة من وزنهن عدم وجود تناسق بين الوجه والرقبة، كيف يمكن علاج ذلك؟

بعد قيام عديد من السيدات بفقد نسبة كبيرة من وزنهن، تبقى كل من الرقبة والوجه على حالهما ويظهر عليهما معالم التقدم في العمر، وفي ديرماكير نقوم بعلاج تلك المشكلة من خلال حقن البوتكس أو الفلرز أو بجهاز “التراساوند الحديث” Ultherapy.

ماذا عن الرقبة وأعلى الصدر؟

تهتم المرأة بوجهها ورقبتها لكن عليها أيضاً الاهتمام بمنطقة أعلى الصدر، وذلك من خلال حق البوتكس أو العلاج باستخدام أجهزة الليزر أو “جهاز التراساوند الحديث” Ultherapy أو نوع خاص من الهيالورونيك اسيد أو حقن “بلازما الدم” PRP، وهنا يجب على السيدة أن تبدأ علاج منطقة أعلى الصدر بالتزامن مع علاجها لوجهها ورقبتها.

واليدان ليس لهما نصيب مع ديرماكير؟

بالعكس لليدين نصيب كبير مع ديرماكير فهم أحد أبرز نقاط جمال المرأة، فهما يظهران معالم التقدم في العمر لأنهما معرضان للمواد الكيماوية نتيجة القيام بأعمال المنزل، وأيضاً تتعرضان لأشعة الشمس بشكل مباشر والكثير من السيدات ينسون وضع واقي الشمس على أيديهن مما يتسبب لهن بظهور بعض البقع البنية التي تعالج بجلسات التقشير أو الليزر، بالإضافة إلى ذلك نعمل في ديرماكير على تحسين نوعية الجلد والأصابع بحقن “بلازما الدم”  PRP أو الفلرز وهو أفضل الطرق لعلاج مشاكل اليدين فإنه يوضع بطريقة خاصة من خلال حُقن سحرية حتى لا تتعرض اليد لأي مشاكل لأنها مليئة بالأوعية الدموية والأوتار والأعصاب لذلك يجب الحذر عند علاجها.

هل هناك أجهزة جديدة للعناية بجمال المرأة؟

نعم، هناك العديد من الأجهزة التي تعيد للمرأة حيويتها وثقتها بنفسها دون إجراء عمليات جراحية، ومنها جهاز “التراساوند الحديث” Ultherapy، الذي يعمل على شد الوجه والرقبة للسيدة التي قد فقدت كمية كبيرة من وزنها وتريد أيضاً جعل وجهها ورقبتها يظهران بشكل مناسب، ويعمل الجهاز أيضاً على تحديد الفك السفلي والتخلص من الذقن المزدوجة دون جراحة، ويساعد أيضاً على رفع الحاجبين، وعدد قليل من هذه الجلسات تعطي نتيجة رائعة لم نستطع قبل سنوات الحصول عليها بإجراءات الحقن المعروفة.

بالحديث عن الذقن المزدوجة هناك العديد من السيدات يعانين منها، كيف يتم علاجها؟

نحرص في ديرماكير على تقديم أكثر من علاج في الجلسة الواحدة حتى نحصل على نتيجة ممتازة، فلذقن المزدوجة علاج عن طريق تذويب الدهون في تلك المنطقة من خلال حقن  Mesoslimالتي تعمل على تحديد الذقن واظهارها بشكل جميل.

تهتم المرأة بالمحافظة على نفسها وتأخير ظهور معالم تقدمها في العمر، ما هي أحدث الأجهزة التي توصل إليها العلم للإهتمام بالمرأة؟

هناك العديد من الوسائل للإهتمام بالمظهر الخارجي للمرأة كمنطقة الوجهة، الرقبة واليدين، وخلال السنوات الماضية نلاحظ وجود تطور تكنولوجي كبير في عالم التجميل الغير الجراحي كأجهزة الليزر وعمليات الحقن بدون جراحة والأجهزة العديدة التي تُعنى بجمال المرأة، لكن نسبة كبيرة من السيدات يعانون من تغيرات تحدث في المنطقة التناسلية، فمع التقدم في العمر ونتيجة الحمل والولادة، يحدث ترهل في الأنسجة المهبلية مما يفقد المهبل حيويته ومرونته، ويؤدي ذلك للعديد من المشاكل، مما يجعل السيدات تشعر بالحرج من مناقشتها أو الاستفسار عنها في مجتمعنا المحافظ، وفي بعض الاحيان تستسلم المرأة لتلك المشاكل لإعتقادها أنها ليست لها حل، لكن العلم وجد لها حل.

 

ما هو الحل الأمثل لتلك المشاكل، وهل هو جراحياً؟

مشكلة ترهل المهبل تواجه نسبة كبيرة من السيدات خاصةً ممن تعرضن لعمليات الحمل والولادة المتكررة أو مع تقدم العمر أو بعض السيدات اللواتي فقدن كمية كبيرة من وزنهن بشكل سريع، مما يؤدي إلى ترهل المهبل لديهن، مما يشكل عدد من المشاكل والأعراض منها؛ فقدان الاحاسيس الطبيعية عند العلاقة الزوجية، تسرب البول اللارادي وخاصةً عند ممارسة الرياضة أو العطس أو الضحك الشديد.

 

ما هي طرق العلاج  لترهل المهبل؟

اذا كانت الحالة بسيطة أو متوسطة قد لا تحتاج لجراحة. أما الحالات الشديدة التي يصاحبها هبوط للأعضاء الداخلية كالمثانة والمستقيم داخل جدار المهبل تحتاج بالتأكيد لجراحة، فالحالات البسيطة والمتوسطة يقوم جهاز الليزر الحديث FOTONA، بحل المشكلة وهو يساعد على تضييق المهبل وإعادة الحيوية إلى الأنسجة المحيطة، لتعود كما كانت في السابق.

 

ما طريقة عمل الجهاز؟

هو إجراء غير جراحي ويتم بالليزر من نوع Er:YAG، وذلك من خلال الاستفادة من تأثير الشعاع الضوئي والحراري لهذا الجهاز على غشاء جدار المهبل، فيعطي تأثيراً فعالاً ويساعد على شد الانسجة وتضييق قناة المهبل، دون الحاجة إلى الدخول المستشفى أو إجراء عملية جراحية. وتتراوح عدد الجلسات من جلسة واحدة إلى ثلاث جلسات حسب الحالة ويتم مناقشة ذلك مع الطبيب “في الجلسة الاستشارية الأولى”، ويفصل بين الجلسة والأخرى أربعة اسابيع، ويجب العلم أنه ليست كل الحالات متاشبهه فهناك حالات تحتاج إلى جلسة واحدة أو اثنتين فقط وهذا يعتمد على عدد مرات الحمل والولادة الطبيعية.

ماهو العُمر المناسب لإجراء هذا العلاج؟

تستطيع كل سيدة من عمر 25 – 65 عاماً الاستفادة من ليزر تضيق المهبل كما أنه يفيد السيدات ما بعد “سن الأمل”، وأيضاً اللواتي يعانين من جفاف في هذه المنطقة، مما يؤدي إلى حكة مستمرة نتيجة نقص الهرمونات الأنثوية بعد انقطاع الدورة الشهرية. لا يوجد ألم يذكر، فالجلسة الواحدة تستغرق من 15 – 20 دقيقة، وبعد ذلك تعود لممارسة حياتها بشكلها الطبيعي، والألم لا يذكر إذا ما قارناه بالألم المصاحب للعملية الجراحية أو بعدها والذي يستمر عدة أسابيع.

هل هناك محاذير قبل أو بعد اجراء العلاج؟

يجب على كل سيدة زيارة طبيبها النسائية المختص للتأكد من عدم وجود أية إلتهابات في منطقة المهبل كما يجب إجراء فحص البول قبل العلاج بالليزر. أما بعد العلاج فهناك بعض التعليمات التي يجب أن تلتزم بها السيدة لمدة أيام معدودة فقط ومنها؛ الإمتناع عن العلاقة الزوجية، عدم ممارسة الرياضة العنيفة، الابتعاد عن العمل الشاق، عدم ممارسة السباحة أو الجلوس في مغاطس مائية.

متى تشعر السيدة بظهور النتائج؟

تعمل الجلسات على تنشيط الكولاجين في جدار المهبل وهذه العملية تحتاج لوقت، فهي ليست جراحة سحرية، لأن بناء مادة الكولاجين في جدار المهبل تحتاج من ثلاثة إلى أربعة أسابيع كي تظهر، وهذه هي الفترة التي تحتاجها السيدة للشعور بالنتيجة.

كم تستمر النتيجة؟

تستمر النتيجة من 8 أشهر إلى 24 شهر،  ومن الممكن أن تستمر مدى العمر إذ لم تحمل وتنجب السيدة ثانيةً أو تفقد وزناً بشكل مفاجئ.

هل هناك أجهزة أو طرق أخرى لتحسين هذه المنطقة؟

هناك أجهزة ليزر أخرى تقوم بعلاج أعراض أخرى، فقد تعاني بعض السيدات من تغيير لون منطقة المهبل لتصبح داكنة، فيقوم جهاز آخر يعرف باسم  Q-switched Laserبتفتيحها وإرجاعها للونها الأصلي، وهناك أيضاً جلسات لشد الجلد الخارجي، وفي بعض الأحيان نحتاج للحقن إما بحقن الفلرز أو الحقن بالبلازما والتي تستخدم أيضاً لتجميل الوجه والرقبة، ومؤخراً أصبحت تستخدم أيضاً للحقن في المنطقة التناسلية.

التجميل والليزر

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>