066310

تطبيقات الليزر في طب الأسنان


بقلم الطبيب محمد خالد نوفل
طب و جراحة الفم و الأسنان
تجميل، زراعة، ليزر

يشكل استعمال الليزر ثورة في عالم طب الاسنان لما له من فوائد جمة في هذا المجال حيث إن تطبيقات الليزر تفتح الباب لأطباء الاسنان لإجراء مجموعة واسعة من المعالجات السنية والفموية بشكل أسرع وأكثر فعالية و أكثر راحة.

أصبح الليزر متوافر في طب الأسنان في عدة أشكال منذ بضع سنوات. إن فوائد تطبيق الليزر في العلاج كثيرة؛ إذ أنه يتميز بانخفاض مستوى الإزعاج لدى المريض مقارنة بأساليب العلاج الأخرى، و سرعة التئام الأنسجة بعد عملية العلاج بالإضافة إلى سهولة استخدامه.
أطباء الليزر يعتمدو عليه كأداة رئيسية في العلاج لتميزه بالدقة مما يجعل الكثير من العمليات في طب الأسنان سهلة نسبياً، و أكثر سرعة.
من الأسباب التي حالت دون استخدام الليزر في أول ظهوره في مهنة طب الأسنان؛ تكلفته العالية. أما الان مع ازدياد عدد المصانع المصنعة و الشركات البائعة له أصبح أقل تكلفة و في متناول أيدي الجميع إذ أصبح بمقدرة أي طبيب أسنان إقتناء جهاز ليزرعالي الجودة. و نتيجة لذلك بدأ استخدام أجهزة الليزر في عمليات الجراحة في الخدمات الصحية عامة و بالأخص في القطاع الخاص.
إن من أهم ميزات الليزر أو الميزة الأهم على الاطلاق تتمحور في قدرته على التعامل مع الأنسجة الفموية الرخوة. فمع استخدام الليزر أصبحت عمليات الأنسجة الرخوة بكل أنواعهها أكثر متعة و أسهل للطبيب، حيث أن نسبة النزيف أثناء العملية قلت كثيراً حتى في معظم الأحيان تكون معدمة نهائياً.
إن تطبيقات الليزر في عمليات الأنسجة الرخوة كثيرة، منها عمليات استئصال أنسجة اللثة لأغراض تجميلية أو لعلاج مشاكل اللثة، عمليات استئصال اللجام، تبييض الأسنان واللثة ، عمليات البتر الجزئي للب السن، الكشف عن زرعة الأسنان، أخذ خزعات استئصالية من الفم بالإضافة إلى استخدامها في القضاء على البكتيريا في الجيوب اللثوية.

من الممكن القيام بكل هذه العمليات العلاجية القيمة عن طريق الليزر بسعر مناسب , بمساعدة بعض الأدوات اليدوية البسيطة يمكننا القيام بعملية تطويل السن مع ازالة القليل من العظم دون الحاجة لفتح جراحي. جميع أطباء الأسنان سيرغبوا بالحصول على الليز لما قد يسهل عليهم طب الأسنان السريري.الليزر يقوم بعمل رائع في مجال الأنسجة الرخوة و إزالة حساسية الأسنان بجلسة واحدة.
عند اختيار الليزر هناك بعض الخصائص التي يجب الحصول عليها, منها طول الموجة فالأفضل ان يكون 940 – 980 nn حيث يمكننا هذا الطول من ازالة الأنسجة اللتي لا تحتوي على اوعية دموية و يحتاج لأقل جهد للقيام بالعمل, أقل جهد يعني أقل  طاقة مختزنة في الأنسجة وهذا يؤدي الى تقليل الضرر و تسريع الشفاء. انا استعمل الحد الأعلى من طول موجات الليزرمن biolase و نادرا ما استخدم أكثر من 1.5 واط. مقارنة مع بعض الأنواع الأرخص التي تحتاج الى 3-4 واط لتقوم بنفس القدرة على القطع.

Ez-lase   لديه العديد من الميزات لمستخدمها مثل القابلية للثني و السرعة في تركيب الروؤس. مما يسهل الوصول الى مكان الجراحة. كما أن القبضة المخصصة للاستخدام مع الليزر رفيعة ووحدة التحكم الخاصة به سهلة الأستعمال. تحتوي هذه الوحدة على أداة خاصة لتسريع الشفاء التي تستخدم مع علاج الليزر , تكمن الفائدة منه في ازالة الام المصاحبة لمشاكل المفصل الفكي.

الشق الجراحي المعرض لليزر يشفى  3-4 أسرع من الطبيعي مع وجع و انتفاخ أقل. كما يقوم الليزر بتعقيم منطقة العمل و تقليل البكتيريا فيها. لقد تبينت الفوائد اللاحقة للجراحة بالليزر بالمقارنة مع الجراحة التقليدية مثل انخفاض مستوى الالم اثناء العمل وبعده وتناقص في استخدام المخدر الموضعي بالاضافة الى تخفيف الجهد على الجراح وذلك بسبب غياب النزف وتوفير الوقت المستهلك لاغلاق الجرح وخياطته اذ لاحاجة للخياطة مع استخدام الليزر في الجراحة.

 

 

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>