2018_2_6_19_14_2_540

التواء الكاحل

2018_2_6_19_14_2_540

 

الدكتور حنا جنحو               

أخصائي جراحة العظام والمفاصل والجراحة التقويمية

التواء الكاحل إصابة تحدث عندما تقوم بلف، أو ثني أو إدارة الكاحل بطريقة غير مناسبة. مما يؤدي إلى حدوث شد، تمزق أو قطع جزئي أو كلي في الأشرطة القوية للنسيج (الأربطة) التي تساعد على ربط عظام الكاحل مع بعضها. ومنع الحركة المفرطة. تتضمن معظم حالات التواء الكاحل إصابات بالأربطة بالجانب الخارجي من الكاحل.

الأسباب قد تتضمن أسباب التواء الكاحل:

  • الوقوع الذي يسبب التواء الكاحل
  • الهبوط في وضعية غريبة على القدم بعد القفز أو إدارتها
  • المشي أو التمرين على سطح غير مستوٍ.
  • أن يدوس شخص آخر على قدمك أو يهبط عليها خلال النشاط الرياضي

الأعراض

  • تختلف العلامات والأعراض للكاحل الملتوي، وذلك وفقًا لشدة الإصابة، قد تشمل:
  • الألم، خاصةً عند حمل الوزن على القدم المصابة. • التورم.
  • الألم عند لمس الكاحل. • تكدُّمًا.
  • نطاق حركة مُقيد. • عدم استقرار الكاحل.
  • شعورًا بالانبثاق أو صدور صوت وقت حدوث الإصابة.

التشخيص

الفحص السريري، فحص الكاحل والقدَم والساق للتحقُّق من آلام عند اللَّمس وتحريك الكاحل والقدم للتحقُّق من مدى الحركة وفهم الأوضاع التي تُسبِّب الانزِعاج أو الألم.

إذا كانت الإصابة شديدة، يوصى بإجراء اختبار أو أكثر من اختبارات التصوير التالية لاستبعاد وجود كسْر في العِظام أو لتقييم مدى إصابة الأربطة:

  • الأشعة السينية X-Ray (هذا الاختبار جيِّد لاستبعاد كسور العظام).
  • التصوير بالرنين المغنطيسي (MRI) يستخدِم لإنتاج صور مَقطعية مُفصَّلة أو ثلاثية الأبعاد للتكوين الداخلي الرَّخو في الكاحل، بما في ذلك الأربطة.
  • الفحص بالتصوير المقطعي (CT SCAN) يمكن أن يكشِف التصوير المقطعي المحوسب تفاصيلَ أكثر عن عِظام المفصَل.
  • الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند). يَستخدم لإنتاج صُورٍ آنية. قد تُساعد في الحكم على حالة الأربطة أو الأوتار عندما تكون القدَم في أوضاع مُختلفة.

العلاج

يعتمد علاج التواء الكاحل على درجة خطورة الإصابة. ويستهدف العلاج تقليل الألم والتورم وتعزيز شفاء الأربطة واستعادة وظيفة الكاحل.

الرعاية الذاتية

  • الراحة تجنب الأنشطة التي تسبب الألم أو التورم أو عدم الراحة.
  • الثلج. استخدام كيس ثلج لمدة تتراوح من 15 إلى 20 دقيقة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • الانضغاط. للمساعدة على منع التورم، فالضغط على الكاحل باستخدام ضمادة مرنة يساعد على توقيف التورم.
  • الارتفاع. لتقليل التورم، رفع الكاحل أعلى من مستوى القلب خاصة ليلاً. تساعد الجاذبية في تقليل التورم من خلال تصريف السائل الزائد.

الأدوية

  • في معظم الحالات، تكون مسكنات الألم كافية للسيطرة على ألم التواء الكاحل.

الأجهزة

  • استخدام العكازات حتى يخف الألم. وفقًا لشدة الالتواء، يوصى بضمادة مرنة أو شريط رياضي لاصق أو دعامة لدعم الكاحل لتثبيته. في حالة الالتواء الشديد، قد تكون الجبيرة أو استخدام حذاء المشي أمرًا ضروريًا لتثبيت الكاحل لفترة لا تقل عن أسبوع في أثناء تعافي الوتر.

العلاج الطبيعي

  • بمجرد أن يخف الورم ويقل الألم بما يكفي للتحرك، يوصى بالبدء بسلسلة من التمارين لاستعادة نطاق حركة الكاحل وقوته ومرونته وثباته..

الجراحة

يتم إجراء عملية جراحية إذا لم تبرأ الإصابة أو إذا ظل الكاحل غير مستقر بعد فترة طويلة من العلاج الطبيعي وتمارين إعادة التأهيل. وقد تُجرى الجراحة من أجل ما يلي:

  • إصلاح أربطة لن تبرأ من تلقاء نفسها.
  • ترميم/إعادة بناء رباطٍ باستخدام أنسجة مأخوذة من رباط أو وتر قريب.

الوقاية

  • الاحماء قبل ممارسة التمارين أو ممارسة الرياضة.
  • الحذرً عند المشي، أو الجري أو العمل على سطح غير مستوٍ.
  • استخدام دعامة أو شريط دعم الكاحل على الكاحل الضعيف أو الذي سبق له الإصابة.
  • ارتداء الأحذية التي تناسب مقاس قدميك والمصنوعة لتناسب نشاطك.
  • تقليل من ارتداء الأحزية عالية الكعب.
  • الحفاظ على قوة عضلاتك ومرونتها.
  • بممارسة تدريبات الثبات، بما في ذلك تمارين تحقيق التوازن.

 

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>