WhatsApp Image 2019-12-21 at 11.41.00 AM

النيكوتين .. بين الادمان والموت

عمان – صحة الأردن  : دارين اللويسي

” الناس يدخنون طلباً للنيكوتين، ولكنهم يموتون بسبب الدخان ” بهذه الكلمات كان يتحدث  أبو هيثم – وهو ليس مدخناً – عن معاناته مع أبنائه المدخنين، الذين – كما يقول – انقادوا خلسةً لثقافة المجتمع والرفاق، وتمردوا على سطوة الأسرة وسلطة الأب، فأصبحت مقاهي الـ (كوفي شوب) مزاراً يومياً لهم، وجزءً رئيساً في حياتهم، يخسرون فيها أوقاتهم وأموالهم وأجسادهم، بفعل السموم التي يتناولونها من خلال تدخين الأراجيل “.

(أبو هيثم) الذي ربما يجسد اليوم شريحة واسعة من الآباء وأولياء الأمور في الأردن – الذي صنف وفقاً لمنظمة الصحة العالمية الأول عربياً والثالث عالمياً من حيث نسب المدخنين –  يؤكد أنه استنفذ كافة المحاولات والأساليب لثني أبنائه عن التدخين ولكن دون جدوى، معتبراً التدخين أشبه بـ (السحر) الذي يسيطر على العقل والغريزة ويدفع المدخنين الى تدمير أجسادهم وصحتهم ومستقبلهم بأيديهم.

مشاهد صادمة

ومن وحي ممارسته العملية يحدثنا مدير مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان الدكتور فراس هواري، عن مشاهد وحالات صادمة لمدخنين، تؤشر الى مدى الادمان على التبغ لديهم، فأحد المرضى – كما يقول – وكان خضع لعملية ازالة الحنجرة نتيجة اصابتها بالسرطان، كان يحاول أن يضع السيجارة في أنبوب التنفس، ومريض أخر لا يستطيع أخذ نفس عميق نتيجة خلل في وظائف الرئة فيلجأ الى ملئ فمه بالدخان عله يمتصه من خلال الغشاء المخاطي للفم، وثالث استحق مكاناً موسوعة جينيس بتدخينه (11) عبوة سجائر يومياً !!

ويحتل (النيكوتين) – كما يقول هواري – المرتبة الثالثة بين المواد المؤدية للادمان، بعد الهيروين والكوكايين مباشرةً، مبيناً أن التدخين مادة ادمانية تحتوي على المئات من المواد السامة المختلفة، عندما يستنشقها الشخص المدخن أو يتعرض لها أشخاص بفعل التدخين السلبي أيضاً، مضيفاً أن هذه المواد الكيميائية تتسبب بعدة تغييرات وتأثيرات في الجسم ومن ضمنها التأثير الجيني، بالاضافة الى التأثير المباشر عن طريق تدمير الأنسجة، من خلال تحفيز الجسم للقيام بتفاعلات شديدة، اذ تتسبب هذه المواد بحدوث أكثر من 40% من السرطانات المعروفة.

 

النيكوتين يصل الدماغ خلال (10) ثواني

 ويشير مدير مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور  ” أن السبب في الادمان على التبغ يعود الى أن النيكوتين يحتاج الى (10) ثواني فقط كي يصل الى الدماغ، مما يؤدي الى احداث خلل في توازن بعض المركبات الكيميائية في الدماغ، وبشكل خاص في مركب (الدوبامين) أو هرمون السعادة حيث يتم افرازه بكثرة، مما يؤدي الى تغيرات عدة في الجسم، ينتج عنها تغير في المزاج ومستوى التوتر “. 

ويضيف منصور ” لكن هذه الأعراض المحببة للمدخن لا تلبث أن تختفي نتيجة تناقص نسبة النيكوتين في الجسم ليعود الجسم لطلب المزيد (وهو ما يسمى بالأعراض الانسحابية)، عندها يلجأ المدخن الى أخذ كميات متزايدة من النيكوتين لمعالجة آثار نقص تركيزه في الجسم، لذلك يرى كثير من الخبراء أن التدخين لا يؤدي الى التخفيف من حدة التوتر، ولا الى تحسين المزاج وانما يؤدي فقط الى ازالة الأعراض الانسحابية التي تسبب في ظهورها “.

برنامج اقلاع شمولي

ويؤكد الدكتور فراس هواري – وبحسب الدراسات –  أن ثلثي المدخنين لديهم الرغبة في الاقلاع عن التدخين، الا أنهم لا يدركون أن الارادة وحدها لا تكفي دائماً لترك التدخين بشكل نهائي؛ مشيراً الى أهمية المشورة واستخدام الأدوية وبدائل النيكوتين في اتمام عملية الاقلاع واستمراريتها، وتنفيذ خطة علاجية لكل حالة.

وفي هذا الجانب يشير الدكتور عاصم منصور أن من أعراض الادمان على التبغ أن المدخن لا يستطيع التوقف عن التدخين رغم علمه بضرره ورغبته الصادقة بتركه، مضيفاً أن الادمان الكيميائي على النيكوتين ليس هو ما يجعل التدخين ادمانا”؛ بل هو مزيج من العادات السلوكية، والعوامل العاطفية والنفسية، مما يجعل هذا النوع من الادمان معقداً ومتعدد الأسباب : منها ما هو جسدي أو نفسي، ومن هنا فان علاج هذا الادمان يجب أن يأخذ بعين الاعتبار كل هذه العوامل مجتمعة، من خلال برنامج اقلاع شمولي.   

وبحسب منصور فان مركز الحسين للسرطان يحرص باستمرار وبالتعاون مع الجهات المحلية المعنية الأخرى على محاربة الادمان على التبغ، من خلال العديد من البرامج التدريبية لعلاج المدنين على التبغ، مشيراً الى أن المقلق وجود نسبة عالية من الأطفال يبدأون التدخين من سن (13 – 15) الأمر الذي بدأنا معه ندفع الثمن غالياً.

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>