تنظيف-الاسنان-404x330

معاً لأسنان صحية مدى الحياة

بقلم الدكتور محمد العموري 

كثيراً ما نسمع عن شبح الأسنان ومشاكلها من تسوسات بالأسنان ومشاكل والتهابات
اللثة وكثيراً منا من يعانون من هذه المشاكل مع التقدم بالعمر وليس للعمر أي علاقة
بهذه المشاكل السنية ومنا القليل من يعاني من مشاكل بالأسنان بسبب امراض ومشاكل
وراثيه، وفي هذا المقال سأحاول أن اطل عليكم ببعض النصائح لمساعدتكم للتخلص من
هذا الشبح المدعو التسوس والتهاب اللثة .
1 ) تنظيف الأسنان بما لا يقل عن مرتين باليوم:
كثيرا من المرضى من يردد على مسمعي أن ما هو أفضل توقيت لغسيل الأسنان؟
في الصباح؟ ام في المساء؟ ودائماً ما اقول ان مره واحده لا تكفي فأولئك من يغسلون
اسنانهم فقط بالمساء بعد الانتهاء من جميع الوجبات لا يتخلصون من رائحه الفم في
الصباح عند النهوض من نومهم وهذا دليل قطعي أن عملية تنظيف الأسنان قبل النوم
لا تكفي حيث ان رائحه الفم دليل قطعي على انه هنالك نشاط للبكتيريا داخل الفم
اثناء النوم وبالتالي فإن غسيل الأسنان مساءً لا يكفي
أما من يقوم بغسيل أسنانه بالصباح فقط فأقول له أنه لا يفي بالغرض لأنه طوال
اليوم ما نتناول مشروبات ونتناول الوجبات فبالتالي لابد من تنظيف الأسنان قبل
النوم لنزيل ما علق على أسناننا طوال اليوم من بقايا للطعام . . فبالتالي لابد من
تنظيف الأسنان صباحاً ومساءً لنضمن الحماية الكاملة للأسنان على مدار اليوم .
2 ) تنظيف الأسنان بعناية :
فكثيراً من مرضانا من يعانون من تسوسات بالاضراس والأسطح الداخلية للأسنان
يشعرون بالحيرة والاستغراب، لماذا يا دكتور أعاني من التسوسات مع اني اغسل اسناني
مرتين وثلاثه باليوم؟ وهنا أجاوبه أن العلة ليست في عدد المرات بل في كيفيه العناية
بالأسنان وتنظيفها .
فالكثير منا من يهتم بالأسنان الأمامية وينظفها ويعتني بها من الجهة الأمامية
ويغفل ان ينظفها من الأسطح الخلفية فتلاحظ بداية تسوسات على الأسنان من
الأسطح الداخلية، والكثير من يعتني بالأسنان الأمامية من جهاتها الأمامية والخلفية
ويمر مرور الكرام على الاضراس الخلفية مع أن الأضراس بحاجة أكثر للتنظيف لما
لها من دور كبير و أساسي بطحن الطعام وبسبب شكلها التشريحي الذي يجعل بقايا
الاكل أحياناً تعلق على سطحها .. فلذلك لابد من إعطاء الأسنان حقها من تنظيف
كافي لمده تتراوح بين دقيقه ونصف ودقيقتين لتنظيف جميع الأسنان وجميع الأسطح
الداخلية والخارجية لضمان صحة الأسنان وحمايتها من التسوسات والتهابات اللثة
المحيطة بها .
3 ) درجه نعومه الفرشاة :
فالكثير من المرضى من ينفر من عمليه التنظيف للأسنان بسبب انه يعاني من آلام
شديده اثناء التنظيف ومنهم من يعاني من نزيف اللثة مع ان لثته صحيه ولا تعاني
من اي مشاكل او التهابات فهنا يجدر بنا الانتباه لدرجة النعومة للفرشاة (ناعمة أو
متوسطة) والقليل منا من يناسبه الفرشاة القاسية (الخشنة).
4 ) الطريقة الصحيحة لغسيل الأسنان :
دائماً ما يتداول هذا السؤال فيما يخص الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان وردا
على السؤال فيما يتعلق بهذا الصدد فإن هناك طريقتين صحيحتين لتنظيف الأسنان
لضمان تنظيف الأسنان واللثة بصورة صحيحة والحفاظ على صحتهما .
الأولى: بطريقه شبه دائريه(بيضاويه) وذلك ان الحركة الدائرية هي حركة انسيابية
وبالتالي ستحمي الأسنان واللثة من التعرض للقوة المفرطة اثناء عمليه التنظيف .
الثانية: من الأعلى للاسفل مع اتجاه اللثة فيما يخص الأسنان العلوية ومن الأسفل
للأعلى فيما يخص الأسنان السفلية وكلتا الطريقتين صحيح .
5 ) استعمال الخيوط الخاصة للأسنان:
كثيرا منا من يغفل ضرورة اسخدام خيوط الأسنان، لكن الحقيقة استخدام خيط
الأسنان مباشرة قبل فرشاة تعتبر بغاية الأهمية، حيث انه عمل فرشاة الأسنان لوحدها
وفي اصح الطرق استحالة أنها تستطيع إزالة بقايا الأكل المتواجد بين الأسنان، وهنا يأتي
دور خيط الأسنان حيث أنها تقوم وبشكل واضح وفعال بإزالة بقايا الأكل المتواجد بين
الأسنان وبالتالي ستوفر المجال لشعيرات فرشاة الأسنان والمعجون للدخول والتنظيف
بشكل ممتاز .
6 ) غسول الفم :
هناك اعتقاد سائد لدى الكثيرين ممن يعتنون باسنانهم باستخدام الفرشاة والمعجون
وخيوط الأسنان انه ليس هناك داعي لاستخدام غسول الفم بل على العكس فاستخدام
الغسول يمثل ما نسبته ٢٩ % من عمليه تنظيف الأسنان، حيث ان غسول الفم بهيئتها
السائلة ستتمكن من الدخول في أماكن ضيقه جدا بين الأسنان وتحت اللثة قد لا
تستطيع فرشاة الأسنان او خيط الأسنان من الدخول إليها، وتقوم بالتنظيف والتعقيم،
ويفضل المضمضة في الغسول فتره تتراوح بين ال ٢٠ او ٣٠ ثانيه .
وهناك حقيقة علمية قد يغفل عنها الكثيرين وهي ان تترك فتره بين استخدام فرشاة
الأسنان واستخدام الغسول مدة تتراوح بين الربع او النصف ساعه، وذلك لأن التركيبة
الطبية بين معجون الأسنان والغسول تختلف عن بعض فيمكن أن مفعول الغسول ان
يلغي مفعول معجون الأسنان بالتالي لن نحصل على أي فائدة طبية من كليهما. وغير
ان مفعول معجون الأسنان ينتهي بعد ربع أو نصف ساعة لذلك عندما يأتي موعد
الغسول سوف تبدأ مرحله جديده من التنظيف التي قد تدوم لمدة ساعه أخرى وهكذا
سيكمل المعجون والغسول عمل بعض بشكل متكامل وسنتمكن من الحصول على أقصى
درجات الفائدة .
ولا ننسى التنويه أن هناك نوعان من غسول الفم نوع وقائي يقي الأسنان واللثة من
التسوس والالتهابات وهناك نوع علاجي يستخدم لعلاج التهابات اللثة والحالات
المرضية للفم، والمقصود في هذه النقطة غسول الفم الوقائي حيث أن نسبة الكحول
عالية بتركيز يسمح باستخدامه بشكل يومي دون التأثير على الأسنان.
7 ) استخدام العلكة الخالية من السكر:
كم منا من يلزمه أحياناً وقته وطبيعة عمله بتناول المأكولات والمشروبات اثناء
تواجده خارج المنزل فلا يتمكن من استعمال الفرشاة والمعجون فلذلك تعتبر العلكة
إحدى الوسائط السهلة للمساعدة على التقاط بقايا الطعام من على أسطح الأسنان
والطواحين بالخصوص بسبب ما يعلق احيانا بها بسبب وجود تشريحات على سطحها
العلوي بعد الانتهاء من نتناول الطعام.

8) الزيارة الدورية لطبيب الأسنان:
كثيرا ما يتردد على مسامعي من قبل المرضى أنه لم يقم بدخول عيادة الأسنان منذ
سنين ومنهم من لم يقم بزيارة طبيب الأسنان طوال حياته وعند فحص الأسنان
لهؤلاء المرضى نتفاجأ بوجود مشاكل سنيه وحالات مرضيه متعدده للأسنان واللثة من
تسوسات وتصبغات وتكلسات متراكمه على الأسنان والتهابات مزمنه باللثة فلتجنب
مثل هذه المشاكل لابد من زياره الطبيب بصفه مستمره كل ٤ او ٨ أشهر للإطمئنان
على صحه الأسنان .
9 ) التغذية الصحيحة :
بعض الأطعمة تحمي من التسوس لأنها تحتوي على الفلورين بشكل طبيعي والذي
يشتق منه الفلورايد. يتواجد الفلورايد بشكل طبيعي في المياه. فلورة المياه هو إضافة
الفلورايد لضبط التركيز الطبيعي للفلورايد في المياه المزودة للمجتمع إلى المستوى
الموصى به لأمثل صحة أسنان، تقريباً جزء في المليون. جزء في المليون ما يعادل 1
ملليجرام/ الليتر. الفلورايد هو الواقي الأول ضد تسوس الأسنان. الفلورايد يجعل
أسطح الأسنان مقاومة أكثر للأحماض خلال عملية إعادة التكلس. شرب المياه المفلورة
يوصي به بعض أطباء الأسنان، بينما البعض الآخر يقولون أن استخدام معجون
الأسنان وحده كافٍ. الحليب والأجبان أيضاً غنية بالكالسيوم والفوسفات، والتي تدعم
عملية إعادة التكلس.
كل الأطعمة تزيد إنتاج اللعاب، وحيث أن اللعاب يحتوي على مواد كيميائية منظمة فهو
يساعد على تثبيت الأس الهيدروجيني بالقرب من 7 (تعادل) في الفم.
الأطعمة الغنية بالألياف تساعد في زيادة تدفق اللعاب، حيث يمكنها أن تدفع اللعاب إلى
الطعام العالق في شقوق الأسنان حيث تحدث % 80 من التسوسات، أو لتخفيف تركيز
الكربوهيدرات مثل السكر، معادلة الأحماض وإعادة تكلس الأسنا ن .
ولا ننسى التنويه عن الأطعمة الضارة للأسنان والمسببه للتسوسات حيث غالباً ما
ترتبط السكريات بتسوس الأسنان .
الكربوهيدرات الأخرى وبالأخص النشاء المطبوخ مثل: رقائق البطاطس، قد تؤذي
الأسنان أيضاً ولكن بدرجة أقل وبشكل غير في اللعاب. السكريات الأعلى في (amylase)
مباشر، حيث أن النشاء يجب أن يتحول إلى سكريات أولاً بإنزيم الأميلاز عامل اللزوجة
مثل التوفي تتسبب في ضرر أكبر للأسنان من السكريات الأقل لزوجة مثل بعض أشكال
الشوكولاتة أو معظم الفواكه .
السكروز (سكر المائدة) هو الأكثر ارتباطاً بتسوس الأسنان كمية السكر المستهلك في
المرة الواحدة أقل أهمية من عدد مرات استهلاك الأطعمة والمشروبات المحتوية على
السكر. كلما تكرر استهلاك السكر، كلما زاد الوقت الذي يتعرض فيه السن إلى مستوى
أس هيدروجيني قليل، فتحدث في نقطة عملية إزالة التمعدن (تحت 5.5 عند معظم
الناس) لذا من المهم محاولة تقليل تكرار استهلاك الأطعمة والمشروبات المحتوية على
السكر حتى تكون للأسنان فرصة لإصلاحها بالفلورايد وعملية إعادة التمعدن أو إعادة
التكلس. تحديد فترات تناول الأطعمة والمشروبات المحتوية على السكر في وقت الوجبات
الأساسية طريقة لتقليل حدوث التسوس. السكريات في الفواكه وعصير الفواكه مثل
الجلكوز، الفركتوز والمالتوز أيضاً قد تتسبب في حدوث التسوس .
الأحماض الموجودة في عصير الفواكه، الخل والمشروبات الغازية تقلل مستوى الأس
الهيدروجيني في الفم فتتسبب في إزالة تمعدن مينا الأسنان،شرب مشروبات مثل
عصير البرتقال أو الكولا خلال اليوم يزيد فرص الإصابة بتسوس الأسنان بشكل
هائل .
لزوجة الطعام هو عامل آخر يزيد فرص الإصابة بالتسوس. بعض الأطعمة والحلويات
قد تلتصق بالأسنان وبذلك تقلل الأس الهيدروجيني في الفم لوقت طويل خصوصاً 

السكرياتومن المهم تنظيف الأسنان على الأقل مرتين يومياً، ويفضل استخدام فرشاة
الأسنان ومعجون فلورايد لإزالة أي طعام ملتصق بالأسنان. التنظف المنتظم بالفرشاة
واستخدام خيط الأسنان يزيل أيضاً اللويحة السنية التي تغطي سطح الأسنا ن .
وفي الختام نتمنى ان نكون قدمنا لكم من المعلومات ما يكفي لتجنب مشاكل وامراض
الأسنان واللثة متمنين لكم دوام الصحة والعافيه .

 

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>