5715251-2093325160

الإتيكيت الصحي والعودة إلى المدارس

بقلم رامه عساف العساف
مستشارة ومدربة إتيكيت العالمية

قد تعاني بعض الأمهات خلال فترة عودة أبنائها إلى المدرسة من كثير من الضغوطات العصبية
التي من دورها ممكن تؤثر بطريقة سلبية على نفسيتها وعلى نفسية أبنائها بسبب الانتقال إلى
مرحلة أكاديمية جديدة أو ربما مدرسة أخرى فيبدو عليها القلق الذي ممكن أن ينتقل تلقائياً إلى
الأبناء فتغدو أجواء الأسرة مشحونة بالمشاعر السلبية التي تزيد من وتيرة العصبية التي بدورها
تؤدي إلى الغضب وبالتالي المشاكل الأسرية إضافة إلى صعوبة تأمين الحاجات بالشكل المناسب
بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة لهذا إليكي عزيزتي الأم بعض من قواعد الإتيكيت الصحي
التي قد تفيدك وتفيد أسرتك وميزانيتك في فترة عودة أبنائك إلى المدارس ومنها:

 

١. تذكري عزيزتي الأم أن فترة المدرسة هي من أجمل الفترات في مرحلة العمر التي قضيتي
بها ذكريات طفولتك الممتعة واعكسي تجربتك على أبنائك وحدثيهم عنها لترغيبهم أكثر في
الذهاب إلى المدرسة بحماس.
٢. لا تضغطي على أبنائك في حبهم للمدرسة فال ضغط يولد الانفجار وعلى العكس تماماً فمن
الممكن أن يبغضوها.
٣. شجعي أبنائك على المدرسة من خلال تشويقهم لبناء علاقات جديدة من ثقافات متنوعة عن
طريق الأصدقاء ليضيف إلى شخصيته قيمة جديدة أو لقاء الأصدقاء القدامى.
٤. قومي باختيار الحقيبة المناسبة لأبنائك التي تكون مع حمالات عريضة ومبطنة وكذلك ظهر
مبطن للتأمين سلامة الظهر والعمود الفقري.
٥. احرصي عزيزتي الأم على وجود الأطعمة الغنية بالمركبات الغذائية الرئيسية مثل الكربوهيدرات
والبروتينات والماء والفيتامينات والمعادن في وجبة فطور أبنائك خلال روتينهم الصباحي كما
يمكنك إرسال شطيرة كوجبة غداء مع بعض الخضار والفاكهة واهم من هذا تزوديهم
بالماء.
٦. دربي أبنائك على العناية بممتلكاتهم الشخصية سواء الكُتب الدراسية
أو قرطاسيتهم وذلك لتخفيف العبء المادي الذي يرهق ميزانيتك في حال
ضياعها أو تلفها.
٧. عززي بأبنائك تقبل الاختالف والآخر عند وجود أصدقاء من ذوي
الاحتياجات الخاصة في المدرسة و التعاون معهم إن دعت الحاجة لتمكينهم
من حقهم في الدمج والتعلم.
٨. هيئي محيطاً هادئاً دون ملهيات يشجع على القيام بالواجبات
المدرسية في المنزل.
٩. ضعي قانوناً منزلياً ينص على أن تبقى الأجهزة الإلكترونية
الترفيهية و شاشة التلفاز مغلقين أثناء القيام بالواجبات المدرسية.
١٠ . اتبعي تمارين لمساعدة أبنائك على تخفيف التعب في العين
والرقبة والدماغ أثناء الدراسة ولا مانع من أخذ قسطاً من الراحة
والاستلقاء عندما لا يكون الأمر مضراً للغاية.
١١ . احرصي لأبنائك على عدد ساعات كافية من النوم يومياً.
و أخيراً كوني قريبة من أبنائك و ساعديهم على التعبير عن
مشاعرهم واستمعي إلى تجاربهم خلال يومهم لتكوني على
معرفة كاملة حول ما يتعلق بهم ليزهروا بالأمل والتفاؤل
ليحققوا النجاح الذي تطمحين له عزيزتي الأم.
مع أمنياتي بالتوفيق لعام دراسي مليء بالعطاء ومحقق للأنجاز.

عن admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>